الرئيسية / اخر الاخبار / كورونا: نصف سكان العالم يختبئون في منازلهم

كورونا: نصف سكان العالم يختبئون في منازلهم


مع ازدياد المخاوف حول العالم من أن يشهد انتشار وباء كورونا ذروته في الأسابيع المقبلة، اتخذت عدد متزايد من الدول تدابير احترازية أهمها فرض الحظر تجوال وحظر منزلي حتى بات حوالى 3.6 مليار شخص حول العالم، أي 46.5٪ من البشرية قيد الحجر.
في هذه الأثناء، تخطى عدد الوفيات جراء الفيروس في الولايات المتحدة، عدد الوفيات في الصين واصلاً إلى 3424، في حين لا يزال أقل من عدد الوفيات في إيطاليا (12428) واسبانيا (8269). ولكن حسب دراسة صادرة عن «إمبريال كوليدج» البريطانية فإن الولايات المتحدة في حال اتبعت سياسة الحجر على المصابين والابتعاد الاجتماعي لكبار السن، فإنها ستشهد حوالي 1.1 مليون وفاة. أما في حال اتبعت سياسات صحة عامة تشبه التي تم اتباعها في الصين، فإن عدد الوفيات سيصل إلى 200 ألف. وقال الطبيب الأمريكي شاميت باتيل، المختص بالأمراض الباطنية في مستشفى بيث إسرائيل في مانهاتن إن الحالة في الولايات المتحدة قد تكون شبيهة بما تشهده بعض المناطق في إيطاليا، حيث تخطى النظام الصحي قدرته ولم يعد بإمكانه رعاية جميع المرضى، وقال: «يتعين علينا أن نكون أسرع في الرصد والتخمين ووضع خطة العلاج لكل مريض» متوقعا أن يزداد عدد المرضى ضعفي أو ثلاثة أضعاف الأعداد التي تشاهد الآن.
بريطانيا: عدد وفيات قياسيّ واكتشاف معدّات فحص ملوّثة بالفيروس… و20 دولة لم يصلها بعد
أما بريطانيا، فسجلت، الثلاثاء، عدداً قياسياً من حيث الوفيات إذ وصل العدد إلى 382 وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية، أي ضعف العدد الذي سجلته خلال الـ 24 ساعة التي سبقت. ونشرت أرقام متضاربة إذ أشارت البيانات أولاً إلى وفاة 400 شخص، ثم 382 شخص، ثم 393.
وقالت وزارة الصحة عبر حسابها على تويتر: «لغاية الساعة الخامسة بعد الظهر (16,00 ت غ) من يوم 30 آذار/مارس، فقد توفي للأسف 1789 شخصاً من بين من تم إدخالهم إلى المستشفيات» للعلاج من الفيروس، أي بارتفاع عن 1408 وفاة الاثنين. وذكر جهاز الرعاية الصحية في انكلترا أن أعمار الضحايا تتراوح ما بين 19 و98 عاما وكانوا جميعا، باستثناء 28 منهم، يعانون من مشاكل صحية أخرى. وسجل أعلى عدد وفيات سابق السبت مع 260 حالة، وانخفض هذا إلى 180 الاثنين. وتأكدت إصابة نحو 25150 شخصا بالفيروس حتى الآن في بريطانيا، ومن بينهم رئيس الوزراء بوريس جونسون، وهي زيادة يومية بمعدل 3009 حالة. وكشفت البيانات التي نشرها مكتب الإحصاءات الوطنية لإنكلترا وويلز الثلاثاء أن العدد الحقيقي قد يكون أعلى بنسبة 24٪.
وصرح جونسون في اجتماع للحكومة عبر الفيديو أن «ارتفاع عدد الوفيات في الأيام الأخيرة يثبت الأهمية القصوى لاستمرار عامة الناس بالالتزام بتوجيهات الحكومة حول التباعد الاجتماعي». وأضاف: «الوضع سيتدهور قبل أن يبدأ في التحسن ولكنه سيتحسن».
وفي سياق متصل، اكتشفت السلطات البريطانية أن معدات طبية أرسلت إلى البلاد لفحص المصابين بفيروس كورونا، ملوثة بكورونا. وحسب ما نقلت صحيفة «ديلي تليغراف» البريطانية، تم اكتشاف أن المكونات الرئيسية للأجهزة، التي طلبت من شركة طبية في لوكسمبورغ، كانت ملوثة بالفيروس. وقال تقرير الصحيفة إن شركة «يورو فينز» المصنعة للأجهزة، حذرت المختبرات في المملكة المتحدة من أن بعض من أجزاء الأجهزة قد تلوثت. وقالت «يورو فينز» إن المشكلة يمكن حلها عن طريق «التنظيف المناسب»، لكنها اعترفت بأن الأمر سيؤدي إلى تأخير كبير.
أما في بلجيكا، فأعلنت السلطات، الثلاثاء، وفاة طفلة عمرها 12 عاماً إثر إصابتها بفيروس كورونا، في تطور نادر يجعلها ضمن أصغر ضحايا الوباء العالمي. وقال إيمانويل أندريه، المتحدث باسم الحكومة، في مؤتمر صحفي إن فقدان الطفلة «يعد حالة نادرة للغاية أثر علينا جميعا». وأضاف أن «الأطفال أقل عرضة للإصابة بمضاعفات الفيروس، لكن يجب علينا ألا ننسى أنه يمكن أن يؤثر على جميع الفئات العملية». ولفت المتحدث إلى أن «الفتاة المتوفاة لم تكن تعاني من أي مشاكل مرضية قبل إصابتها بالفيروس». بدوره، قال عالم الفيروسات ستيفن فان جوت في المؤتمر الصحفي ذاته إن الوضع الصحي للطفلة بدأ يتدهور بشكل ملحوظ بعد 3 أيام من إصابتها بالفيروس.
في المقابل، لم يصل كورونا «على الأقل رسمياً» إلى حوالى 20 دولة حول العالم. وحسب ما نشرته مجلة «نيوزويك» الأمريكية، لم يتمكن كورونا حتى مساء الإثنين، من الوصول إلى 4 دول أسيوية، و6 إفريقية، إضافة إلى 10 دول في قارة أوقيانوسيا، وهي منطقة تتمركز في جزر المحيط الهادئ الإستوائية. وتضم قائمة الدول الأسيوية الخالية من كورونا اليمن، وكوريا الشمالية، وطاجيكستان، وتركمنستان، أما الدول الإفريقية فهي بوروندي، ومالاوي، وسيراليون، ومملكة ليسوتو، وجزر القمر، وساو تومي وبرينسيب، فيما ضمت قائمة دول أوقيانوسيا كل من جزر سولومون، وجمهورية ناوورو، وجمهورية فانواتو، ودولة ساموا، وجمهورية كيريباتي، وولايات مايكرونزيا المتحدة، ومملكة تونغا، وجمهورية جزر مارشال، وجمهورية بالاو، ودولة توفالو».
وأرجعت «نيوزويك» عدم وصول الفيروس «على الورق» إلى كوريا الشمالية، وهي الواقعة على حدود الصين وكوريا الجنوبية، إلى كونها من أوائل الدول في العالم التي بدأت في إغلاق حدودها ووضع تدابير أخرى مكثفة لمكافحة الأوبئة لمنع انتشار الفيروس المستجد. وعلى الرغم من عدم تسجيل الدول المذكورة أعلاه أي إصابات بكورونا، حتى مساء الإثنين، إلا أنها انخرطت في الأزمة وفرضت إغلاقا عاما لمنع وصول الفيروس إليها. وعلى سبيل المثال، أعلنت سيراليون، الثلاثاء، فرض حالة الطوارئ لمدة عام للمساعدة في عمليات احتواء وتحجيم أي انتشار محتمل لفيروس كورونا.
وجاء قرار رئيس سرياليون، جوليوس مادا بيو، باعتباره «ضرورة في إطار الإجراءات الفعالة لمواجهة الفيروس».

عن abdallah

شاهد أيضاً

كورونا: خبراء ينادون بجمع 1.5 تريليون دولار للدول النامية

دعا خبراء اقتصاديون تابعون للأمم المتحدة، إلى جمع مبلغ 1.5 تريليون دولار لفائدة الدول النامية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 1 =