الرئيسية / ثقافة / نصّ “الحارق” للشاعر الكبير محمد الحبيب الزنّاد

نصّ “الحارق” للشاعر الكبير محمد الحبيب الزنّاد

ألا أيها البحر جد لي بزورق

فقد ضقت ذرعا بفقري وجوعي

وطول خضوعي

بهذي الربوع

لقد ضقت ذرعا بحولي وحالي

وقلة مالي

وذل السؤال

وجيب خواء وثوب مرتق

وضحكة قاس وبسمة مشفق

ولا من يجود ولا من يبالي

بحيرة بالي

ألا أيها البحر جد لي بزورق

لقد ضقت ذرعا بليل شديد السواد

مديد السهاد

وبر كثير الفساد

وقهر العباد

وبيعي بضاعة غبن بسوق الكساد

أصيح، أنادي

ولا من يصدق

ألا أيها البحر جد لي بزورق

لقد ضقت ذرعا بمر اصطباري

وحر انتظاري

بهذي الديار

وطرقي لباب مغلق

وعيشي على أمل لا يحقق

وآت بعيد بعيد معلق

ووعد كذوب خلوب منمق

كلمع سراب الصحاري

وخفق شراع ممزق

ألا أيها البحر جد لي بزورق

كموجك أزرق

كيومي

كهمي

كحلمي

وكالموت أزرق

ألا أيها البحر خذني

وغرب بجسمي وشرق

فإني قلقت من الوقت

من طول وقتي وحزني

ومن راحة أتعبتني

وفكر مؤرق

ألا أيها البحر إني قلقت كثيرا

قلقت قلقت ومثلي يقلق

مهيض جناحي

مريض صداحي

أنا طائر لا يحلق

أنا طائر لا يزقزق

فلا شغل عندي لأشقى وأعرق

وتجنى ثماري

ويرزق غيري

لعلي إذا أتخمتهم ثماري أرزق

ولا قلب لي كي أحب وأعشق

وأبكي وقوفا على طلل في القفار

ولا صوت لي كي أبوح وأنطق

وأطفئ ناري

ولم يبق شيء بتلك الجرار

فيسرق

ألا أيها البحر كسر حصاري

وحطم جداري

وجد لي بزورق

فإني أخذت قراري

سأحرق

سأحرق

وأهجر داري

أقول وداعا بلادي

وداعا غرامي وداعا سعادي

وداعا صباي ومدرستي وكتابي

وداعا صحابي

وداعا عذابي

وداعا أيا ذكرياتي الحزينة

وأمي الحنونة

وداعا كملح دموعي

ويأس رجوعي

سأحرق

سأحرق

وفي القلب حرقة

وفي العين شرقة

وفي الحلق خنقة

وفي البحر زرقة

وداعا وداعا

سأحرق

سأحرق

ولو أنني في البحار سأغرق

سأحرق

سأحرق

ولو أنني من وراء البحار سأشنق

وأحرق

ويذرى رمادي

سأحرق

سأحرق

فإما أعيش عزيزا بحرقة

وإما أموت كريما بغرقة

وإن شئت مت بشنقة

أموت أموت وتحيا بلادي

سأحرق

محمد الحبيب الزناد

/////

محمد الحبيب الزنّاد

شاعر مؤسس لحركة شعرية في تونس سنة 1970 عرفت بحركة ” غير العمودي و غير الحرّ” مع الشاعر الطاهر الهمامي و الشاعرة فضيلة الشابي، أصدر ديوانه الأول بعنوان ” المجزوم بلم ” سنة 1970 و ديوانه الثاني ” كيمياء الألوان ” سنة 1989 و قد أثارت كتاباته الشعرية الكثير من الجدل بين معارض و مساند و اعتبر بعض النقاد، على غرار الأساتذة توفيق بكّار و حمادي صمّود، أن تجربة الشاعر محمد الحبيب الزنّاد من أهمّ المراحل الهامّة في الشعر التونسي المعاصر

 

 

 

عن gasmi abdallah

شاهد أيضاً

يا سيّد الغياب:زهرة النابلي تابت

                                     يا سيّد الغياب يا من في الدجى يشرق في كلّ نبض ضياء يا وجع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *