الرئيسية / ثقافة / وادي مليز:الدورة 27 للمهرجان تحتفي بالتراث والفنون – تونس/ جريدة الدّيار التّونسية.

وادي مليز:الدورة 27 للمهرجان تحتفي بالتراث والفنون – تونس/ جريدة الدّيار التّونسية.

تعيش منطقة وادي مليز بولاية جندوبة من 19 الى 25 أوت الجاري على ايقاع فعاليات الدورة 27 للمهرجان الصيفي الذي تشرف على تنظيمه هيئة مهرجان” شمتو”للتراث والفنون برئاسة الشاعر والاعلامي الاستاذ منصف كريمي وقد أعدّت هذه الهيئة المتكوّنة من فريق شاب ومن مختلف الاختصاصات التربوية والثقافية والفاعلين ضمن هياكل المجتمع المدني برنامجا يتميّز بجانبه الثقافي أساسا دون الاقتصار على تقديم عروض موسيقية ومسرحية الى جانب توجّهه الى الفئات محدودة الدخل وخاصة بالوسط الريفي حيث تقدّم لهم مجموعة من العروض بصفة مجانية
ويفتتح المهرجان بتنشيط لشوارع المدينة من خلال عرض كرنفالي متنوّع لمجموعة أنور قطوس وهو انتاج جهوي مدعّم ثم تكون السهرة الافتتاحية مع عرض “متشوقة”للفنانة التونسية المتميّزة ناجحة جمال وفي تنشيط للاعلامية هالة الذوادي ويتخلل الحفل وباشراف من والي جندوبة الاستاذ علي المرموري تكريم المتميّزين في امتحانات الباكالوريا من تلامذة المعهد الثانوي بوادي مليز ومن مختلف الاختصاصات الى جانب تكريم ابنة المنطقة والتي درست بالمعهد سالف الذكر الطالبة رجاء جامعي المتميّزة وطنيا بتفوّقها في دراستها الجامعية في اختصاص البيوتكنولوجيا بالمعهد العالي للبيوتكنولوجيا بباجة والتي كرّمت يوم 23 جويلية الماضي في احتفالاتنا الوطنية بيوم العلم بحصولها على جائزة رئيس الجمهورية
ويكون الموعد يوم 20 أوت الجاري وبالمنطقة الريفية بالدخائلية مع عرض تنشيطي للأطفال بعنوان “رقصة المياه “‘ وهو من إنتاج شركة كاريزما للإنتاج بباجة ليحتضن فضاء المهرجان بمسرح الهواء الطلق يوم 21 أوت الجاري عرضا تنشيطيا للأطفال بعنوان “selfie clown” وهو من انتاج شركة مسرح الحياة بالقصرين ويتجدّد موعد الاطفال مع الاجواء التنشيطية في أمسية يوم 22 أوت الجاري مع رضوان الهذلي ضمن عرضه”عمي رضوان وعزيزة”
وبمسرح الهواء الطلق الذي يستوعب قرابة الـ500 شخص يكون للجمهور موعد مع الفن التونسي الأصيل من خلال عرض “المحفل”مع الفنان شريف علوي وفي طبق فني من الموروث الغنائي التراثي لجزيرة جربة حيث يجمع العرض بين الغناء والرقص بالقلال وموسيقى الريغي

واضفاء للجانب الفكري على المهرجان ولأن ولاية جندوبة هي الأخيرة وطنيا في نتائج الباكالوريا قرّرت هيئة المهرجان تنظيم يوم دراسي لتشخيص هذه الحالة بهدف ايجاد حلول بديلة وفي هذا الاطار تنظّم يوم 24 أوت الجاري بمقرّ قاعة الندوات ببلدية المكان يوما دراسيا تحت عنوان”قراءة في نتائج الباكالوريا والتوجيه الجامعي بولاية جندوبة”من تقديم الأستاذ منصف الطرابلسي رئيس جمعية قدماء 9 أفريل بجندوبة و كاتب عام رابطة تنمية الشمال الغربي وهو الى جانب ذلك متفقد أول للتفقدية العامة للشؤون الإدارية والمالية و استاذ عرضي بمعهد الترقية العليا بتونس العاصمة و مشرف على مكتب دراسات و خبير ومكون في التصرف و البرامج الوطنية للتكوين والتشغيل كما شغل سابقا خطة مدير جهوي للتكوين المهني والتشغيل بكل من ولاية صفاقس، أريانة، سليانة وله مجموعة من الدراسات منها دراسة في 160 صفحة قدّم خلالها ” قراءة في النتائج الجهوية للتعدادات العامة للسكان والسكنى من 1956 الى 2024″الى جانب دراسة في 80 صفحة قدّم خلالها ” قراءة في البيانات والمؤشرات التي تتعلق بواقع الثقافة الرقمية بولاية جندوبة”الى جانب دراسة في 25 صفحة حول” البطالة وٱفاق التشغيل بولاية جندوبة” ومنشور آخر بعنوان” Rapport d’évaluation à mi-parcours de l’action de formation et d’initiation à l’outil informatique au gouvernorat de Jendouba” ويشار في هذا الصدد أن 90./. من الناجحين في مناظرة الباكالوريا بولاية جندوبة معدلاتهم 12 من 20 كما ان 90./. من التلامذة يعانون من تدني نسبة الحاصلين منهم على معدل يفوق 16 من عشرين الى 0,5%
وفي الفترة المسائية من اليوم ذاته بالمنطقة الريفية بحكيم يقدّم عرض تنشيطي لمجموعة “بلبل ودودو” مع حلمي المرداسي ويتخلله توزيع شهائد دورة تكوينية حول” تربية الابقار الحلوب”من تنظيم جمعية المرأة للتكوين بوادي مليز ليختتم المهرجان يوم 25 أوت الجاري بعرض للأغنية التراثية الشعبية ولآغاني الراي مع الشاب بشير
وقد أفادنا مدير المهرجان الاستاذ منصف كريمي أن الميزانية العامة للمهرجان وبنسبة 99./. هي من التمويل العمومي من وزارة الشؤون الثقافية وولاية جندوبة والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بجندوبة وبلدية وادي مليز وفي حدود 17 ألف دينار الى جانب عدد من العروض المدعومة في مجالي المسرح والموسيقى وعروض الاطفال كما ثمّن الدعم الاستثنائي من كل من وزارة الشؤون الثقافية وولاية جندوبة لهذه الدورة معتبرا أن هيئتها تشتغل على مبدإ المصالحة مع الجمهور واضفاء الجانب الثقافي على فقراته دون السقوط في الفن المبتذل والحرص على إعادة الذائقة الفنية الجميلة للجمهور خاصة مع تخصيص نصيب كبير للأغنية التونسية الطربية ولأعلامها وثمّن حرص بلدية المكان على توفير كل شروط نجاحه بتهيئة فضاء للهواء الطلق للمهرجان بعد ان انتظم في دورته السابقة بقاعة بدار الشباب بوادي مليز مؤكّدا أن التوجّه خلال الصائفة القادمة نحو تخصيص مساحات ضمن البرمجة للابداع الادبي وتشجيع الناشئة على المطالعة
متابعة صحفية:عبد الحكيم الربيعي

عن addiar attounissia

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *