الرئيسية / ثقافة / ~ في يومٍ ما… بقلم ~ فتحي الحمزاوي/تونس

~ في يومٍ ما… بقلم ~ فتحي الحمزاوي/تونس

في يومٍ ما… سأبيعُ قميصي في الأسواقْ
وأعودُ إلى بئري
لأرى دَمَكُمْ ينسابُ على جسدي
وأرى السّيّارةَ تشربُ من عَرَقِي
وتُقيمُ على أنقاض بقاياكم
في يوم ما… سيعودُ الذّئبُ إلى الوَجْرِ
معه كُرسيُّ العرشِ المنهوبِ
وبقايا المعبدِ قد صارتْ كعْبهْ
معه أسرارُ المملكةِ
ووصايا يعقوب
في يوم ما… سأحطُّ على شجرهْ
لأداعبَ عصفورا يشقى
لغياب العوسج من بلدي
لأسافرَ في الغصن المُصفرْ
بحثا عن عينِ أبي… يعقوب
ضاعتْ يوما قربَ البئر
في يوم ما سأحطُّ على حجرهْ
لأشاهدَ كيف تغيبُ الشّمسْ
خلف الجبلِ العربيْ
فينامُ الوردُ ويرتجفُ

خوفا من سطوة عشّاق اللّيلِ
ويعودُ النّملُ إلى الحفرِ
ليرى ما خزّنهُ
ينسابُ مع الماء المجروفْ
في يوم ما… سأدسُّ دموعي في الغاباتْ
كي ينسحبَ الماء الموبوءْ
من ذاكرة البئرِ
سأمرُّ على جرح الوقتِ
ومراياه المصنوعةِ من وجعي
لأراكم خارج أوردتي
وأرى دمكم ينسابُ على رئتي
يبني مُدُنا سوداءْ
ومنازلَ من قشِّ الموتِ
في يوم ما… سيصيرُ قميصي بتلةَ عشقٍ وارفةً
لوليدٍ ضيّع أُمَّهُ في المشفى
لشهيدٍ مات ولم يُدفنْ
في يوم ما… سأبوحُ إلى بئري
بوصايا يعقوب
لتنامَ على ضلعي
أوراقُ الزّيتونِ

عن abdallah

شاهد أيضاً

التحية العسكرية الأخيرة:المهدي عثمان

التحية العسكرية الأخيرة   يَمشي كحصان أُحيل على شَرَف الخِدْمة كان يَجُرّ ذاكرته الملأى بعربات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *