الرئيسية / اخر الاخبار / اغفري لي للشاعر عبدالله عيسى

اغفري لي للشاعر عبدالله عيسى

اغفري لي

بما خصّني منكِ ما أبدع الله ُ من أجلنا كلّنا
كلما مسّني ، إذ تهبّ رياحكِ ، ماءُ الغوايةِ .
قد لا أعودُ إلى جسدي كاملاً من بقايايَ كاملةً
بالذي شقّ أنفاسيَ الصاعداتِ إلى ركبتَيْ من أحبُّ بنايي ، وملحِ خلايايَ أبيضَ من غير سوءٍ ،
ومعجزتي أنني لم أقلْ للمغنّي أعِدْ ، بل أعدتُ أغانيّ من سارقي سيرتي كي أجيئكِ بالحرثِ أجملَ من صورتي في الإطارِ القديمِ ،
بمن جرّب الراحتين بخوفِ ابن آوى ، وصبرِ الحلازينِ والحبقِ المنزليّ ، وحنكةِ ما دبّرتْ دودةُ القَزّ في الدغل ، والنسرُ فوق معاصمِ صيّادةٍ مترفين ،
بخيبةِ
ظنّ الذين رأوا قمراً ساجداً لي ولم يبصروا جسدي قائماً بينهم يرتقي غدهم درجاتٍ على حافّةِ الجُلجلةْ .

اغفري لي إذا شئتِ .
وحدي تخلّيتُ عنّي بلارحمةٍ منذُ أدخلتِني ملكوتَكِ
، فيما المرائون والكافرون بمعجزتي
والذين مضوا خلف ظلّكِ ، يرمونني بالوصايا .
وماجئتُ إلا لكي أهبَ اليوم من لا يزالُ على هيأتي تلكَ مملكةَ الحبّ
. ليس سكونُ المرايا التي هرمتْ في المعابدِ ،
ليست مخيّلةُ الأشقياء الذين أرادونني جثّةً بينهم ،
أو ذهولُ الرواةِ من السيرِ خلفَ خطايَ البعيدة فوق المياهِ ،
ولا حسراتُ القضاة على حافّة النطق بالحكم ،
أو يأس ُ من صلبوني ،
يعيدُ إليّ الذي سوّلتْ لي فكرتي :
ذاكَ وجهي انظريهِ ، يُطهّرْكِ من خبثِ آثامكِ المترفاتِ التي هرمت في مراياكِ .

ذا ألمي صاعداً ظلّهُ ، في ارتباكِ الشعاعِ الذي ضلّ في قاعِ عينيكً ِ، فوق الصليبِ ،
لأحملَ وزرَكِ عنكِ ،
وأحميكِ منكِ بموعظةِ الجبلِ المهملةْ.

اغفري لي متى شئتِ .
لم أبنِ جسراً لنسقط منهُ معاً أوفرادى ،
ودرّبتُ ، في خلسةٍ عن يدي، قدمي الرقصَ فوقَ شظاياالزجاجِ
التي أورثتها مكائدُ تفّاحتيكِ العظيماتِ لابن الزنا والسبيلِ ،
ولم أرمِ بيتاً ولا امرأةً حجراً قبل هذا .

فلا تغفري لي إذا شئتِ .
آيتيَ الحبّ منذ ولدتُ ، ويوم أموتُ وأبعثُ
بالحبّ
ينتصرُ العاشقون على الموتِ ،
والقانطونَ الذين إذا أمهلوا يأسهم غفلةً ورثوا زفرةَ السنبلةْ .
لست أحتاج مغفرة كي أصدق أن خطايايَ مُلكُ يمينِ سواي .
كما يتألم عشبُ الحديقة حين
تمرّين ، والرمل ُ في لوحة الزيت فوق الجدار،

وأنثى الأفاعي التي عثرت في حديثِ العُصاةِ على جلدها في خزانة بيتكِ ،
والملحُ ينمو كصبر الحصى في عيون صغار التماسيح في سبَخاتكِ مذ خنتِ خبزي الأخيرَ وأطعمتِه للكلابِ التي ضلّتِ القافلةْ .
إغفري إذا شئتِ
أو إن تشائينَ لا تغفري .

لم تعدْ تلكمُ المسألةْ .

عن abdallah

شاهد أيضاً

التحية العسكرية الأخيرة:المهدي عثمان

التحية العسكرية الأخيرة   يَمشي كحصان أُحيل على شَرَف الخِدْمة كان يَجُرّ ذاكرته الملأى بعربات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *