الرئيسية / ثقافة / في سماء ..او تحت سماء

في سماء ..او تحت سماء

في سماء ..أو تحت سماء ؛
غير سمائنا
فهن سبع
وأنا هارب من إحداهن كضبع
أبحث عن قارئة كف..
وسيل من أفكاري ؛ قد نزف
فلا أجد إلا مطلق الهواء
والريح العاصف لم يكف
ها هنا كان.. أو لم يكن
شئ ما فر.هرب..ولم يقف
ليتسمع ترنيمات لا يدريها
ولا تدريه
ففي صفحات السماء ؛ مكتوب
لانهتم به..
ولا نعيه ..
لكنا ..نستقرئ الغيب عن مالا ندريه
عفوية الإنسان ؛
وبلاهة تلقيه ؛ في أغوار سفح مهيب
يتلقاه قدر قد يرديه
فاللا أدرية تخطيه
وتغلق مآقيه
فلا في السكون يسكن
ولا في الفلا يجد مآويه
ليس لأنه فقط..بشر
فهو من الشياطين أرقي

ومن الملائكة أميز
ويظن أن الشعر المتناثريغطيه
فينظر..وينظر ؛ وقد يناظر
فهل هو مع الرب يناور
إحبسوه .
كبلوه
وإن ضقتم به
أطلقوه
انه الإنسان
حائر
متحير
ومحير
لايترصده سواه
فهو من قتل
وقد قتلته الباه
فيا ويله ويا ويلاه
مما جني
ومما جناه
لكنه عائد
إلي من أبراه
………………………..
كلمات هاربة من /
محمد رمضان
…………………….
الإسكندرية 17/7/2018

عن abdallah

شاهد أيضاً

ظنها .. يا بختها .. نصّ: الطيب عبادلية – الجزائر/ جريدة الدّيار التّونسيّة

تظن وهي في القلب … ظنها .. تظن أنني نسيت لآنني .. ما كلمتها .. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *