الرئيسية / اخر الاخبار / وحده الوطن يبقى بقلم : رشا اهلال السيد احمد

وحده الوطن يبقى بقلم : رشا اهلال السيد احمد


Warning: substr_count(): Empty substring in /home/addiarco/public_html/wp-content/plugins/ads-for-wp/output/functions.php on line 1276

لم يزعجني ذاك الصباح البوط العسكري وأنا أسير به متجهة للتدريب نهاية التسعينات , فقد كان أخف وزنا مقارنة مع البوط المصمم للشباب ولا البذلة العسكرية المبرقعة , فقد كانت هي أيضا جميلة ومثيرة للتدريب للفتيات وتتحمل كل صنوف التدريب الخارجي في الطبيعة
ولم يزعجني درس الكارتيه الصباحي الباكر , ولا درس الجودو في الساحة المفتوحة على الفضاء الخارجي بين أشجار الكينا الباسقة من حولنا وأشجار السرو بل كان وقتاً مثيراً للغاية مملوء بالخفة والتحدي
و لم تزعجني في ذاك الصباح الأيام الأولى للدورة الثانية للصاعقة , فقد ألتحقنا بها حبا للوطن واستعدادا للذود عنه في أية لحظة نطلب بها للدفاع

ولم يزعجني السير على الحبال فوق ارتفاعات شاهقة دون أدني حماية أسفلنا , ولا دروس النزول على البكرة من ارتفاع مهيب والنزول مباشرة في النهر
كان يزعجني أكثر شيء في معسكر التدريب الإستيقاظ باكرا من أجل الإفطار فنادرا ما كنت ألتحق ببيقة الزميلات والزملاء لوجبة الإفطار , وأقول حالما تعودن من الإفطار الإجباري فقط قولوا رشا عُدنا حتى أستيقظ لدرس الكاريتية الصباحي ودرس الجودو
كانت قلوبنا أشبه بنجوم تتراكض تحت أفياء السمر الدافئة , تحمل أمل المستقبل كله وجنون التحدي الذي لا يعرف كيف يتوقف
في ساحة التدريب على القتال القريب لم يسؤوني أن نجري هذا النهار التدريب وسط النهرفي أحضان الطبيعة , بينما تدلت على خواصارنا القنابل التقليدية لكنها كانت للتدريب , لم يغضبني ذياك النهار الصيفي الحار أنا والزميلات والزملاء , أن نخوض في المياه بين الأعشاب النهرية وأعواد القصيب الخضراء التي نجتازها لأول مرة على امتداد النهر , ولا تلك البارودة الروسية التي كانت على كتفي بأكمل جاهزيتها , بل ساءني ذاك الطقس الحار جدا ذياك النهار فوق رؤوسنا, وخاصة أن الشقروات والطقس الحار لا يتفقن أبدا , لكن نفوسنا كانت ترى أن أهم من عناء التدريب كله أننا وحدات مؤهلة تماماً لإستلام مواقعنا الحية في حال طلب منا ذلك ونحن على كامل الجاهزية القتالية

كانت الفكرة التي نتلقاها أننا قد نتعرض لهجوم العدو في أية لحظة وعلينا أن نكون على استعداد تام لأي مواجهة حية في أرض المعركة , وعلينا أن نتقن كل فنون القتال الضرورية , واستخدام كل الأسلحة الخفيفة , وكيفية التعامل معها في ساحة المعركة في مواجهة العدو , وكيفية إجتياز جميع الصعاب والعقابات في حال واجهتنا
لم يخطر على بالنا قصة أن يكون المرء شاباً أو فتاة كان التدريب متساوى للجميع
كان ما يخطر على بالنا إننا إذا كنا في ملاقة العدو علينا أن نكون بأفضل الحالات القتالية , كان العدو الذي نتدرب لنواجهه ذات يوم محتمل هو العدو الخارجي
لكن لم يكن بظننا يا وطن ذات يوم أن نقف بجبهة واحدة مواطن سوري ضد مواطن سوري
ما فعله العدو أنه جعلنا نواجه بعضنا البعض ونغتال فينا الإنسان ويقتل الأخ أخاه بينما جلس هو من أعلى التلة , يراقب ساحة الحرب بعيون الغبطة وقلب يملؤه السرور بينما نحن وقعنا فريسة حرب ضروس
لكن شرفاء الوطن وحدهم من سيرد عنك كل أنواع العدوان يا وطن مهما طالت الحرب .

عن abdallah

شاهد أيضاً

امريكا تحذر من صعود داعش مجدداً


Warning: substr_count(): Empty substring in /home/addiarco/public_html/wp-content/plugins/ads-for-wp/output/functions.php on line 1276
افاد القيادي الثاني في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا، الجنرال الأمريكي أليكسوس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *