الرئيسية / ثقافة / في شرفة الريح : شعر محمد الخضر ـ سوريا

في شرفة الريح : شعر محمد الخضر ـ سوريا

بين يمامتين
ألقِ رأسك
استمع للهديل
يتلوا سفر الحكايا
ساحرة الصبح
تلم الكحل عن وجه المرايا
تنسج خيوط الضوء
ثوباً للنجوم العرايا
تغلق باب الليل
تفتح للشمس
باب الحنايا
تنثر قمح القلب
يتلو الحمام سفر الوصايا
لا تدع الملح في عين الريح
يزهر الربيع في خدود الصبايا
لا تؤذن للفجر باكرا
يغسل الندى عيون السكارى
خمر الشفاه
حلاله عتقته ابتسامة
لا تشعل في المرمر نار
لو كان ثلج

تشعله ذاكرة الخلايا
لا تترك الرمل يقرب النبع
تحزن الجرار
يهجر الظل
ترقص المنايا
لا تطرق باب القلب
مشرعاً لحنون الريح
وعطر المسايا
لا تركض مثل البحر
تمهل تنل العطايا
لا تطفئ تنور الروح
يفت للحائرين خبز الخبايا
لا تترك المغيب يسرق حنة العرس
خذ حنة العنقود إلى أقبية الليل
معتقة كؤوس الهدايا
لا تترك الرمش يعانق وهم الرؤى
هو الماء عتيق في طين البرايا
إترك طينك في نار التجلي
خزف الروح يكره الشظايا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن abdallah

شاهد أيضاً

التحية العسكرية الأخيرة:المهدي عثمان

التحية العسكرية الأخيرة   يَمشي كحصان أُحيل على شَرَف الخِدْمة كان يَجُرّ ذاكرته الملأى بعربات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *