الرئيسية / ثقافة / عُذْرَاً صَلَاحَ الدِّيْن : شعر الشريف اسامة المفتي

عُذْرَاً صَلَاحَ الدِّيْن : شعر الشريف اسامة المفتي

أحبتي أرحب وأياكم بالشاعر الشريف أسامة المفتي رحمه الله و بقصيدة له تعتبر من عيون الشعر العربي الجزل الحديث نعم أنها صرخة حق لصوت أحد أفراد الضباط الأحرار
رائعة الشريف أسامة المفتي / نشرت في Arab Times و العديد من الصحف الأخرى و تدرس في المغرب و موريتانيا و كليات الأداب العربية و الفلسفة في بعض الجامعات , فتعالوا نقرأ في كتاب مجد الشعر الحديث

أُغْرُبْ”صَلَاحَ الدِّيْنِ” عَنْ أَوْطَانِي
وَ اتْرُكْ حَدِيْثَ الحَرْبِ وَ الهَذَيَانِ
وَلَّىَ زَمَانُكَ شَاحِبَاً وَ مُوَشَّحَاً !
بِالْوَهْمِ وَ التَضْلِيلِ وَ البُهْتَانِ !
قَدْ كُنْتَ فِيْنَا قِصَّةً وَ خُرَافَةً ..!
حُبِكَتْ لِسَلْوَىَ سَامِرِ الصِّبْيَانِ
وَ احْذَرْ دُنُوَّكَ مِنْ دِيَارِ عُرُوبَتِي
وَ اهْرُبْ بِرُوْحِكَ دُوْنَ أَيِّ تَوَانِي
إِذْ أَنْتَ لِلْإِرْهَابِ أَصْدَقُ صُوْرَةٍ
فِيْ عُرْفِ جِيْلِ القَهْرِ وَ الغُلْمَانِ
أَوَ لَسْتَ مَنْ دَاسَتْ سَنَابِكُ خَيْلِهِ
كُلَّ المَعَارِكِ سَائِرِ الأَرْكَانِ ؟ !!
أَنَسِيْتَ فِيْ رَجَبٍ دُخُوْلَكَ مُنْقِذَاً ؟
مَسْرَىَ الرَّسُوْلِ بِعَسْكَرِ الرَّحْمٰنِ ؟
وَ لَكَمْ نَفَرْتَ إِلَىَ الجِهَادِ فَلَمْ تَرَى
هَدَفَاً سِوَىَ التَحْرِيْرِ فِيْ المَيْدَانِ ؟
إِيَّاكَ أَنْ تَصْحُوْ وَ تَرْجِعَ هَا هُنَا
فَلَأَنْتَ وَ الإِرْهَابُ .. كَالصِّنْوَانِ !!
حَرَمُوْكَ مِنْ حَقِّ الحَيَاةِ بِأَرْضِنَا
وَ رَمَوْا بِإِسْمِكَ فِيْ خَفَا النِّسْيَانِ
وَ عَلَى الحُدُوْدِ أُقِيْمَ سُوْرَاً شَامِخَاً
لِتَعِيْشَ فِي المَنْفَى .. بِلَا عِنْوَانِ !
إِيْهِ صَلَاحَ الدِّيْنِ .. أَنْتَ مُجَرَّمٌ !!
وَ طَرِيْدُ هَذَا العَصْرِ وَ الخُسْرَانِ
مَا كُنْتَ يَوْمَاً فِيْ رُؤَى أَزْلَامِنَا
إِلَّا كَإِرْهَابِيِّ جِيْلٍ فَانِي !!؟؟
أَتُرِيْدُ مِنَّا أَنْ نُخَالِفَ “سَادَةً”
وَأَدُوا صَدَى “حِطِّيْنَ” بِالأَكْفَانِ ؟
حَتَّى غَدَتْ”حِطِّيْنُ ” رُجْعَ خُرَافَةٍ
مَمْجُوْجَةٍ تَدْعُوا إِلَى الغَثَيَانِ !
قُرِضَتْ جَمِيْعُ حُرُوْفِهَا فِيْ لَيْلَةٍ
حَمْرَاءَ فِيْ “طَابَا” مِنَ الجُرْذَانِ
وَ رَأَوْا جِهَادَ المُخْلِصِينَ جَرِيْمَةً
نَكْرَاءَ تُنْعَتُ لِلْقُرَى كُفْرَانِ !!
إِذْ أَنَّ صَوْتَ العَقْلِ يَدْعُوْهُمْ إِلَى
أَخْذِ اليَهُودِ بِدَافِيءِ الأَحْضَانِ
مَا شَأْنُ “حِطِّيْنْ “؟ وَ شَأْنُ رِجَالِهَا
مَا دَامَ فِيْ”أُوْسْلُوْ” هَوَى الوِلْدَانِ؟
تَخْتَالُ فِيْهَا الغَانِيَاتُ رَوَاقِصَاً
بَيْنَ الكُؤُوْسِ وَ سَاقِطِ الأَلْحَانِ
وَ عَلَى مَسَارِحِ فُجْرِهَا وَ فُسُوقِهَا
يَحْلُوْ الحَدِيْثُ لِجَوْقَةِ الخُلَّانِ !!
أَمَّا “الخَلِيْلُ” عَلَى مَوَائِدِ غِيِّهِمْ
بُحِثَتْ بِجَوِّ الذُلِّ وَ الإِذْعَانِ ؟؟
لِيُقَامَ فِي طُهْرِ “الخَلِيْلِ ” مَعَاقِلٌ
لِلْغَاصِبِيْنَ شَرَاذِمِ الشَّيْطَانِ
قَدْ دَنَّسُوا الحَرَمَ الشَّرِيْفِ وَ خَطَّطُوْا
لِيُهَوِّدُوْهُ إِلَى كَنِيْسٍ “دَانِي” !!
أَمَّا رِحَابُ “القُدْسِ” ضَاقَتْ بَاحُهَا
ذَرْعَاً وَ فَاضَ الحُزْنُ بِالأَحْزَانِ
فَالْقُدْسُ لَمْ تَبْقَ عَرُوْسَ عُرُوْبَتِي
أَبَدَاً وَ لَا مَسْرَى الرَّسُولِ البَانِي
حَيْثُ القِبَابُ تَغَيَّرَتْ وَ تَوَشَّحَتْ
بِالْقَهْرِ وَ الإِحْبَاطِ وَ النُّكْرَانِ
وَ الأَهْلُ فِيْ وَطَنِي السَّلِيْبِ تَسَاقَطُوْا
فِيْ قَبْضَةِ العُمَلَاءِ وَ العُبْدَانِ
وَ كَأَنَّ “يَافَا” لَمْ تَكُنْ مِنْ مَوْطِنِي
يَوْمَاً عَرُوْسَ البَحْرِ وَ الشُّطْآنِ
أَوْ أَنَّ “عَكَّا” فِيْ سُطُوْرِ خُلُوْدِهَا
عُزِلَتْ عَنْ “الجَزَّارِ” فِي الأَذْهَانِ
وَ رَأَيْتُ أَشْبَاهَ الرِّجَالِ تَرَاقَصُوْا
حَوْلَ اليَهُوْدِ غَوِيَّةً أَخْدَانِ !!؟؟
مَا شَدَّهُمْ مِنْ “عَيْلَبُونَ” مَوَاقِفٌ
جُلَّى وَ لَا فِي “اللِّدِ” وَ “البَاذَانِ”
أَوْ أَنَّ “نَابُلْسَ” الفِدَاءِ تَشُدُّهُمْ
وَ تُثِيْرُ فِيْهِمْ نَخْوَةَ العُرْبَانِ !!
هُمْ أَنْكَرُوا يَوْمَ “الثُلَاثَاءِ” الّّذِي
كَتَبَ “الثَّلَاثَةُ ” لِلْفِدَاءِ مَعَانِي
مَنْ أَثْبَتُوْا أَنَّ الشَّهَادَةَ مَبْدأٌ
وَ عَقِيْدَةٌ فِي مُحْكَمِ القُرْآنِ
وَ الْيَوْمَ “أُوْسْلُوْ” حَلَّ دِيْناً مُنْزَلَاً
بِوَسَائِلِ الإِعْلَامِ كَالفُرْقَانِ !!!
هِيَ قِبْلَةٌ شَدُّوا الرِّحَالَ لِسَاحِهَا
و اطَّوَّفُوا بِالعُهْرِ كَالسَّكْرَانِ
وَ عَلَى مَسَارِحِهَا الرَّخِيْصَةِ يَلْتَقِي
“عَرَبُ اللِّسَانِ” بِإِخْوَةِ العُدْوَانِ
حَيْثُ الْحَيَاةُ تَبَدَّلَتْ وَ تَغَيَّرَتْ
بَعْدَ ائْتِلَافِ “البُوْقِ” بِالآذَانِ
لَكِنْ صَلَاحَ الدِّيْنِ أُسْقِطَ ذِكْرُهُ
فِي صَكِّ”أُوْسْلُوْ” الذُّلِّ وَ الخِذْلَانِ
عُذْرَاً صَلَاحَ الدِّيْنِ إنَّا أُمَّةٌ
سُوْقَتْ إِلَى الأَعْدَاءِ كَالقُطْعَانِ

قَبِلَتْ حُلُوْلَ الخِزْيِ دُوْنَ تَرَدُّدٍ
مَسْلُوْبَةَ الإِحْسَاسِ وَ الوُجْدَانِ
“شِيْحَانُ” عُذْرَاً إِنْ رَأَيْتِ قَصِيْدَتِي
عِبْئَاً علَى التَّعْبِيْرِ فِيْ أَوْزَانِي
وَالَوْعَتَاهُ فَقَدْ غَدَوْتُ مُشَرَّدَاً
وَ سَجِيْنَ حُكْمِ البَغْيِ والأَقْنَانِ
فَأَخُوْضُ بَحْرَ الشِّعْرِ مَصْلُوْبَاً عَلَى
لَوْحٍ مِنَ الآلَامِ … كَالقُرْبَانِ !!!
وَ كَأَنَّ أَشْرِعَتِي بَدَتْ مَغْزُوْلَةً
بِخُيُوْطِ إِذْلَالِيْ وَ عُمْقِ هَوَانِي
أَقْتَاتُ مِنْ زَادِ القُنُوْطِ وَ أَسْتَقِي
مُهْلَاً كَرِيْهَ الطَّعْمِ كَالذِّيْفَانِ
حَتَّى كَأَنِّي وَ الأَسَى فِي رِحْلَةٍ
عَبْرَ السَّرَابِ نَدُوْرُ فِي القِيْعَانِ
وَ جُمُوْعُ أُمَّتِنَا تَغُطُّ بِنَوْمِهَا
بَيْنَ القُبُوْرِ وَ عَالَمِ الحِرْمَانِ
قَبِلَتْ حَيَاةَ الذُّلِّ حَتَّى أَصْبَحَتْ
رَهْنَ الأَذَى فِي قَبْضَةِ السَّجَّان
رَاحَتْ تُغَازِلُهُ وَ تَطْلُبُ وُدَّهُ
وَ تُعَقِّدُ الإِيْمَانَ بِالأَوْثَانِ
لَا تَدْرِ أَيْنَ طَرِيْقَهَا وَ مَصِيْرَهَا
فِي ضَجّّةِ التَّهْرِيْجِ والدَّوَرَانِ
وَ هُنَاكَ فِي “الأَقْصَى” يُعَرْبِدُ غَاصِبٌ
يَشْوِي جُلُودَ الأَهْلِ بِالنِّيْرَانِ
إِذْ عَاثَ فِي مَسْرَى الرَّسُولِ مَفَاسِدَاً
وَ أَقَامَ حُكْمَ البَغْيِ وَ الطُّغْيَانِ
وَ دُعَاةُ أُمَّتِنَا تَخَافُ لِقَاءَهُ
وَ تَلُوذُ هَارِبَةً وَ كالفِئْرَانِ
والكُلُّ يَهْذِي بِالسَّلَامِ مُرَدِّدَاً
إِنَّ السَّلَامَ هَدِيَّةُ الشُّجْعَانِ
هَلْ أَنَّ حَلَّ العَارِ سَوْفَ يُعِيْدُنَا
لِلْقُدْسِ لِلْأَقْصَى إِلَى بِيْسَانِ ؟
فَنَرَى “بِيَافَا” مِنْ عَرَائِسِ بَحْرِهَا
تَخْتَالُ تِيْهَاً فِي هَوَى وَ حَنَانِ
وَ نَطُوفُ فِي “اللِّدِ”الحَبِيْبَةِ فَرْحَةً
وَ نَزُورُ كُلَّ الأَهْلِ وَ الخِلَّانِ
يَا أَيُّهَا القَوْمِ الَّذِينَ تَسَاقَطُوا
فِيْ قَبْضَةِ البَاغِيْ العَدُوِّ الجَانِي
لَا تَحْسَبُوا سِلْمَ الخُنُوْعِ غَنِيْمَةً
وَ هَدِيَّةً مُنِحَتْ بِلَا أَثْمَانِ
مَنَحُوْا لِشَرِّ الخَلْقِ حَقَّ وُجُوْدِهِمْ
وَ اسْتَقْطَبَ الجُبَنَاءُ كُلَّ جَبَانِ
قَزَمٌ يُرَاهِنُ بِالسَّلَامِ وَ دَفْعِهِ
قَبْلَ انْصِرَامِ الوَقْتِ وَ الأَزْمَانِ
وَ كَأَنَّ دُوْلَابَ السَّلَامِ إِذَا غَدَا
مُتَوَقِفَاً عِشْنَا بِغَيْرِ أَمَانِ
مَا الخَلْطُ مَا التّهْرِيْجُ مَاذَا قَدْ جَرَى ؟
مَاذَا أَصَابَ القَوْمَ مِنْ خَرَفَانِ ؟
مَاذَا نَقُوْلُ لِمَنْ سَقَوْا بِدِمَائِهِمْ
مَسْرَى الرَّسُوْلِ وَ مَوْطِنَ الأَدْيَانِ ؟
قَدْ كَانَ كُلُّ جِهَادِكُمْ وَ نِضَالِكُمْ
ضَرْبَاً مِنَ التَّخْرِيْفِ وَ الضَّيَعَانِ
لَكَنَّ حَلَّ السِّلْمِ يُرْجِعُ أَرْضَنَا
وَ يُزِيْلُ رِجْسَ الظُّلْمِ وَ العُدْوَانِ !!
عَجَبَاً لِقَوْمٍ لَا يَرَوْنَ طَرِيْقَهُمْ !
إِلَّا بِمَنْظُوْرِ العَدُوِّ الشَّانِي !!!؟؟؟
أَهِيَ الرُّجُوْلَةُ وَ الشَّهَامَةُ أَنْ نَرَى
بَلَدَ الخَلِيْلِ يُبَاعُ بِالنُّقْصَانِ؟
وَ يَقُوْمُ فِي الحَرَمِ الشَّرِيْفِ كَنِيْسُهُمْ
وَ البُوْقُ يُنْفَخُ عِنْدَ كُلِّ أَذَنِ !
أَيْنَ الخَلِيْلُ وَ أَيْنَ عُمْقُ عَطَائِهَا ؟
يَا جَوْقَةَ التَّضْلِيْلِ وَ البُطْلَانِ ؟؟؟
فَالأَهْلُ فِيْ وَطَنِيْ غَدَوْا فِي سِجْنِهِم
مَثَلَاً حَزِيْنَ الظِّلِّ وَ الأَلْوَانِ
يَا أُمَّتِي عَوْدَاً لِسَاحِ حَنِيْفِنَا
لِجِهَادِنَا المَحْفُوْرِ بالأَذهانِ
واسْتَذْكِرِي هَدْيَ الرَّسُولِ “مُحَمَّداً”
وَ نَقَائَهُ المَنْحُوْتِ فِي الضُّلْعَانِ
حَيْثُ المَنَايَا بِالسِّيُوْفِ مَقَامُهَا
لَا فِي حَوَاشِي القَوْلِ وَ التِّبْيَانِ
فَالقُدْسُ فِي صُلْبِ العَقِيْدَةِ آيَةٌ
مِنْ مَطْلِعِ التَّارِيْخِ لِلثَّقَلَانِ
وَ النَّصْرُ يَأْتِي بِالشَّهَادَةِ عِنْدَمَا
تَغْدُوا الشَّهَادَةُ فَوْقَ كُلِّ سِنَانِ
هَذَا طَرِيْقُ النَّصْرِ خَطَّ حُدُوْدَهُ
خَيْرُ الوَرَى بِالصِّيْدِ وَ الفُرْسَانِ
وَ الْيَوْمَ مِنْ سَاحِ الشَّهَادَةِ ” مُؤْتَةٍ”
أَشْدُوْا نَشِيْدَ الحُبِّ وَ العِرْفَانِ
وَ أَزُفُّ مِنْ “شِيْحَانَ” صَرْخَةَ شَاعِرٍ
مَمْزُوْجَةً بِالصِّدْقِ وَ الإِيْمَانِ
تُهْدِيْ إِلَى أَهْلِ “الخَلِيْلِ ” تَحِيَّةً
بِمَشَاعِرِ الإِكْبَارِ وَ التِّحْنَانِ
هِيَ مَضْرَبُ الأَمْثَالِ فِي هَذَا الوَرَى
وَ حِيَاضُ سَاحِ المَجْدِ فِي الأَوْطَانِ

عن abdallah

شاهد أيضاً

التحية العسكرية الأخيرة:المهدي عثمان

التحية العسكرية الأخيرة   يَمشي كحصان أُحيل على شَرَف الخِدْمة كان يَجُرّ ذاكرته الملأى بعربات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *