الرئيسية / اخر الاخبار / بالمناسبة : هل الأساليب الرخيصة … وسيلة لجلب القارئ؟
Screenshot_20170924-162844

بالمناسبة : هل الأساليب الرخيصة … وسيلة لجلب القارئ؟

مع احترامها للإعلام الرياضي في تونس و إيمانها بحرية التعبير يؤسف هيئة المستقبل الرياضي بسليمان أن تعبر عن استيائها من المستوى الذي وصلت إليه بعض الأقلام الرخيصة في الصحافة الرياضية و التي تسعى إلى تزييف الحقائق من اجل صنع الإثارة الرخيصة التي تدل على عدم المهنية و الحياد .
إن هيئة المستقبل الرياضي بسليمان بعد إطلاعها على المقال الصادر في موقع ” eya sport news” والذي حمل عنوان ” بالمناسبة : هل تشفع الحصانة البرمانية بشتم الحكام والتفوّه بعبارات عنصرية ” . فأنها لا تستغرب غياب المهنية في هذا المقال الذي تجرأ كاتبه إلى نشره بخطأ في العنوان فكلمة ” برمانية ” لم نجد لها مرادفا في القواميس و ربما قصد كاتب المقال ” البرلمانية ” وهو ما يؤكد عدم حرفيته وعدم احترامه للقارئ .
بالنظر في المقال نجد انه لا يستند إلى معطيات في النيل من رئيس المستقبل الرياضي بسليمان وإنما يبدو كاتبه باحثا عن الإثارة مستغلا وضعية رئيس الجمعية كشخصية عامة ليحقق انتشارا لمقاله .
أن هذا المقال يبدو دافعه سياسيا بالأساس باعتبار تركيز صاحبه على الجانب السياسي في شخصية الرئيس دون النظر في صفته الرياضية .
وهنا ترى الهيئة المديرة ضرورة أن تنير الرأي العام الرياضي بالحقائق التي ينبغي معرفتها دون زيف ، وهي الحقائق التي ادعى كاتب المقال أن الإذاعيين سكتوا عنها . و هذا أيضا مؤشر على عدم حرفيته باعتباره لا يحترم حتى زملائه في المجال الإعلامي ودليل على انه يهذي في مقال ضعيف البنية فقير المحتوى .
فالسيد وليد الجلاد رئيس المستقبل الرياضي بسليمان لم يحضر يوما إلى الملعب سواء في سليمان أو خارجها بصفته البرلمانية أو السياسية و عادة ما يقدم نفسه على اعتباره رئيس للمستقبل الرياضي بسليمان و لم يسع يوما إلى الإشارة إلى صفته البرلمانية . وفي المقابلات التي تجري في سليمان أو خارجها ينصاع للقوانين الرياضية و يتابع المباراة من المدارج ، بل معروف على السيد الجلاد الحفاوة و حسن الاستقبال للفرق الضيفة و بامكان الجميع ان يتاكدوا من ذلك .
و بخصوص ما وقع في مباراة الملعب الصفاقسي فان السيد وليد الجلاد لم ينزل الملعب إلا بعد نهاية المباراة لما رأى الحكم في نقاش مع لاعبي فريقه كي يطلب منهم الالتحاق بحجرات الملابس حيث قال حرفيا ” أيا لولاد نمشيو ما عندنا ما نحكيو معاه توة نحكيو مع عروفاته ” عندها اجابه السيد الحكم بقوله ” توة …. … انت و عروفاتي ” و التفت إلى اللاعبين وتفوه تجاههم وتجاه السيد وليد الجلاد بعبارات سوقية ” برّوا ……….. ” وهو ما أثار حفيطة السيد رئيس الجمعية و وقع بينه و بين الحكم تلاسن دون أن يتفوه الرئيس بأي عبارة عنصرية و قد تم تدوين ذلك في التقرير الأمني .
أما في خصوص السيد الحكم أسامة رزق الله فانه من تسبب في شحن الأجواء نتيجة الأخطاء التحكمية الكارثية التي أثرت على نتيجة المباراة ذلك انه منح الملعب الصفاقسي ضربة جزاء وهمية و رفض منح مستقبل سليمان ضربة جزاء واضحة بعد عرقلة اللاعب ايمن حاحا كما رفض منح هدف واضح لا غبار عليه لمستقبل سليمان عندما تجاوزت الكرة خط مرمى الملعب الصفاقسي . زيادة على تعمده طرد اللاعب شرف الدين الكشطي .
وتجدر الملاحظة إلى أن هيئة مستقبل سليمان احتجت على تعيين هذا الحكم نظرا لما قام به من أخطاء في السنة الفارطة في مقابلة مستقبل سليمان و اتحاد سبيطلة حيث منح اتحاد سبيطلة ضربة جزاء وهمية و قام بإقصاء وليد الظاهري أحسن لاعب في الفريق بخطأ وهمي ذلك أن الظاهري لم يرتكب أي شيء كل ما فعله انه وضع الكرة لتنفيذ المخالفة و تراجع لتسديدها فتحركت الكرة بفعل الرياح وإذا بهذا الحكم يشهر في وجهه ورقة صفراء ثانية .
وفي تذكر هيئة سليمان أنها تحترم جميع الهيئات الرياضية التونسية و تلتزم بقراراتها . وتحترم جميع العاملين في الحقل الاعلامي و تثمن مجهوداتهم . وتطلب من بعض أشباه الإعلاميين الباحثين عن الإثارة أن يتوخوا بعض الموضوعية و أن يفصلوا بين الأشياء و أن يلقوا بالأجندات السياسية بعيدا و قبل ذلك عليهم أن يصلحوا الأخطاء الواردة في العنوان
الملحق الاعلامي للمستقبل الرياضي بسليمان
عبدالله القاسمي

Screenshot_20170924-162844

عن abdallah

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *