الرئيسية / راي / العودة_إلى_الأصل/ بقلم:سميرة بن حسن/تونس
2

العودة_إلى_الأصل/ بقلم:سميرة بن حسن/تونس

نحتفل اليوم ب “اليوم العالمي للشعوب الأصلية “، وهذا الإحتفال المميز يمثل مناسبة متفردة للإستذكار و لرسم برامج ترمي أساسا لتعرية حقائق تاريخية بعد أن سعى من سعى إلى قبرها حتى تظل الشعوب الأصلية في غياهب النسيان، و لعل ما يتعرض له الشعب الأمازيغي العظيم من تغييب إنما يقوم دليلا صارخا على حجم الغبن الذي يطوق الشعوب الأصلية و يدعو -بالتوازي مع ذلك- إلى نفض غبار النسيان عن نضالات هذا الشعب و عن حضارته التليدة الضاربة في أعماق التاريخ،و بكل تأكيد فإن المسؤولية جماعية من منظمات و جمعيات و أفراد من أجل هبة قوية تزيح الضيم الذي لحق شعبنا الأمازيغي الأبي و تسلط الاضواء الساطعة على المظلمة الكبيرة التي انصبت على مكوناته و على خصوصياته و على وجوده برمته، و في هذا الإطار فإنه حري بنا أن نرص الصفوف و أن نوحد الجهود و ذلك في سبيل بلوغ الغاية الأعظم ألا و هي تسجيل الإعتراف الرسمي بشعبنا على أنه صاحب الحق الأصلي في هذه الأرض الشمال إفريقية و من حقه ايضا أن يقرر مصيره دون أية وصاية عليه…قد تبدو هذه المطلبية عسيرة التجسيد رغم مشروعيتها و لكن التصريح بها يهدف إلى تعزيز الموقف من أجل دحر هذه المظلمة التي طالت لقرون و لم يظهر بصيص أمل لفسخها رغم أنها ستظل ماثلة إلى شعبنا في وجدان شعبنا الصامد…

سميرة بن حسن
أمازيغية الخضراء

2

عن addiar attounissia

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *