الرئيسية / اخر الاخبار / سهر الليالي وسرقت أموالي

سهر الليالي وسرقت أموالي

لاندري بما نبدأ والامور كثيرة ومعقده بعدد ماعندنا من السياسين المدبلجين الألمو أمريكي غيرهما ،هذا هو حالنا مابعد الاحتلال الغاشم للعراق من قبل قوى الظلالة اي التحالف بقايادة الغطرسة الامريكية وماتخطط لها ابنتها العاهرة أسرائيل بحجة امتلاك العراق للسلاح النووي وغيرها من الظنون وبالرغم من الاحتلال اسقط اشرس طاغية في العراق وعرش الظلم والظلالة الا نها عبثت بمقدرات الشعب العراقي وانتهكت حرمة البلاد وتجاوزت كل المواثيق الدولية واصبح البلد في تلك الفترة ليس ببلد بل وكانه خربة يعبث بها مايشاء ويقتل من يشاء القتل والدمار والسرقة والحرق والنهب وهذا هو ماتخطط لها امريكا وغيرها،ولم تكتفي بذلك بل تجاوت الحدود والاعراف والقوانين وحتى الانسانية ، الاهم عندما دبلجت حكومة من خارج البلاد وأتت بمن تريد لاكمال مسرحيتها واتمام مشاهدها ،فالقطار الامريكي الاعرج جاء بمن هب ودب الا نادرا منالرجال الوطنين وهم واحد بالمائة من ركب هذا القطار فمنهم السمسار ومنهم الملقن ومنهم من دس دسا، وهذا كله عصغ بالبلاد واذاق الشعب المرار والهوان ،حيث ادت تلك السياسية اولا الى بذر روح الطائفية والانقسام مابين الشعب الواحد منذ عصور ويشهد بذلك القاصي والداني،اججت الحرب الطائفية وزرعت البغض والكراهية بين ابناء الشعب الواحده ولم تكتفي بذلك حيث اسست داعش وغيرها وزرعتها ورعتها وادى ذلك الى ازهاك ارواح الابرياء من الشعب العراقي، واعطت الاشارة لمن يريد ان يشكل حربا او حركتها حتى يستمر النزاع والتفرقة والبغض،والتكالب على خيرات البلد وسرقت امواله ونفطه، ولازال البلد يعاني من شرذمة تافه لاتعرب الوطن ولايهمها شعب بل كل مابوسعها هو الاستحواذ على خيرات البلد وابسط سياسي بالعراق ظمن الطاقم الحكومي يمتلك رصيدا كان يحلم به اجداده واجداد اجداده ،لايهمهم شيء ولايبالوا بما يحدث لابناء الشعب بل لاهون في ملذاتهم وسهراتهم وصرف ماهو من حيق المواطن العراقي استولوا على اموال اليتامى والارامل والعاجزين وعدم الالتفات لهم ومحاربة الموظفين والعمال والكسبة وغيرهم واهدار الاموار على امور تافه وتطيل المشاريع وسرقة اموالها والعبث بمقدرات الشعب .وهذا كله بسبب قوى الظلالة والسياسة والهيمنة الامريكية

كريم حمود السلطاني
hhhh

عن abdallah

شاهد أيضاً

التحية العسكرية الأخيرة:المهدي عثمان

التحية العسكرية الأخيرة   يَمشي كحصان أُحيل على شَرَف الخِدْمة كان يَجُرّ ذاكرته الملأى بعربات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *