الرئيسية / ثقافة / همســـــــــــــــــــات ………… جميــــــــــــــــــــلة وراء الأبواب

همســـــــــــــــــــات ………… جميــــــــــــــــــــلة وراء الأبواب

عدت و شهوة العناق لقلبك
لم تستو
عدت و عناقيد الضم على صدري
لم تثمر
عدت أدراجي بينما الأرض
لم تكف عن الدوران
الدوار في رأسي يسقطني
من أعلى أبراج أنفاسك
و لم يستقر
عدت و لم أكمل طقوس الولاء
و الرغبة الجامحة لم تذبح
على أعتابك
عدت و تراتيل العشق في محرابك
لم تتلى بعد
عدت و بي اشتياق متمرد
لم يعشقه غريب لوطنه
عدت و حنايا القلب
يملأها اريج أنفاسك
و رعشة القبل
تترنح على ذاكرتي
كلما رشف خاطري
رشفة الحنين من نبضك
عدت أتلمس أطرافي
لعلني نسيتها
على أدراج محرابك
عندما كما عناق الكاهن بالمتعبد

عدت أتحسس أحاسيسي ..
ظننت أنني على مشارف
فقدان ذاكرتي
ماذا كان هناك
وراء الأبواب ؟ ..
سر الخرافة ما زال لغزا
مازالت الأبيات الساخنة
تعلق نثرا من الحمم
على جدار جسدي
عندما اكتسح الظلام المكان
و اكتسحت يداك
ربوع العناقيد المتدلية
تزهر ليلك الطويل
كأنه أمسية الأحجية
كأنه ليلة الخرافة
طيور الظلام
تسافر في أجسادنا
تمتص دماءنا الثائرة
تشهق تصبح بعيدة
عن قلبي السلوى
و ما له سوى تلك
اللحظات خلف الأبواب
التي سرق فيها العمر
وميضا من الحياة
بقلم جميلة عبسي … محبتي الخالصة
تونس في 4 / 11 / 2016HGJKLHJKL

عن abdallah

شاهد أيضاً

التحية العسكرية الأخيرة:المهدي عثمان

التحية العسكرية الأخيرة   يَمشي كحصان أُحيل على شَرَف الخِدْمة كان يَجُرّ ذاكرته الملأى بعربات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *