الرئيسية / اخر الاخبار / حكومة الشاهد و الخيارات الصعبة

حكومة الشاهد و الخيارات الصعبة

من المنتظر أن يعلن رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد بداية الأسبوع المقبل عن تركيبة حكومته بعد أن أنهى تقريبا تحديد ملامحها الكبرى التي من أبرزها المحافظة على وزراء السيادة و دمج بعض الوزارات.
و أكدت مصادر مشاركة في مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بقصر الضيافة بقرطاج ل “بوابة إفريقيا الإخبارية” اليوم الأربعاء 17 أوت 2016 أن يوسف الشاهد سيعرض بحر الأسبوع المقبل تركيبة حكومته على رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لنيل التزكية.
و بخصوص كواليس المشاورات الجارية بقصر الضيافة بقرطاج لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية في تونس, أفادت ذات المصادر أن رئيس الحكومة المكلف يواجه ضغوطات كبرى من الأحزاب السياسية التي أدلى ممثلوها بشروط معينة للمشاركة في حكومة الوحدة الوطنية.
و أضافت ذات الجهة أن نداء تونس, الحزب الأغلبي وفق نتائج الانتخابات التشريعية و الرئاسية أكتوبر 2014, اشترط الإبقاء على وزراءه الحاليين في حكومة الحبيب الصيد المتخلية, و خاصة منهم وزراء الخارجية و التربية و السياحة.
كما طالب نداء تونس بتغيير وزير الداخلية الحالي الهادي المجدوب, و هو ما تحفظ عليه رئيس الحكومة المكلف, حيث تفيد مصادرنا أن الشاهد يميل, بالتشاور مع رئيس الدولة, إلى الإبقاء على المجدوب الذي حققت الأجهزة الأمنية في عهده نجاحات كبرى في الحرب على الإرهاب, لعل أبرزها إحباط مخطط إقامة إمارة داعشية في بن قردان, جنوب البلاد, بتاريخ 7 مارس الفارط.
من جانبها, إشترطت حركة النهضة الإسلامية أن تكون تمثيليتها في الحكومة المرتقبة مناسبة لحجمها البرلماني, مطالبة في الأثناء بالحصول على أربع أو خمس وزارات تكون على رأسها الوزارات الاقتصادية و الاجتماعية, من ذلك الفلاحة. و أكدت مصادر “بوابة إفريقيا الإخبارية” أن الشاهد رفض تمكين النهضة من 4 وزارات و وافق على منحها 3 فقط مع كتابتي دولة, و هو ما أثار غضب وفد الحركة الذي اجتمع مع رئيس الحكومة المكلف يوم أمس الثلاثاء.

الحقائب الاقتصادية كانت بدورها مثار جدل كبير من الشاهد و وفد الحزب الوطني الحر الذي طالب بدوره بالحصول عليها, و هو ما رفضه رئيس الحكومة المكلف. الوطني الحر اشترط كذلك مشاركة رئيسه سليم الرياحي على رأس وزارة مكافحة الفساد في حكومة الوحدة الوطنية ليصطدم برفض الشاهد, الأمر الذي جعله يهدد بعدم المشاركة في الحكومة الجديدة, وفق المصدر ذاته.
الجهة ذاتها أكدت أن رئيس الحكومة المكلف واجه خلال فترة المشاورات خيارات صعبة بسبب طغيان المحاصصة الحزبية و الشروط المجحفة التي وضعتها أحزاب الإئتلاف الحاكم على طاولة المفاوضات, إلى حد أن البعض منها هدد بالإنسحاب من المشاورات و عدم التصويت للحكومة الجديدة خلال عرضها على البرلمان موفى الشهر الجاري.
أما عن هيكلة حكومة الشاهد, فتتكون من 4 وزارات و 3 كتابات دولة لنداء تونس و 3 وزارات و كتابتي دولة لحركة النهضة, إضافة إلى وزارتين و كتابة دولة لكل من الوطني الحر و افاق تونس, في حين ستمنح بقية الحقائب الوزارية إلى شخصيات وطنية مستقلة ” تكنوقراط”.
حكومة الشاهد ستكون كذلك حكومة شابة مع منح تمثيلية أكبر للنساء، وفق المصادر ذاتها.
جدير بالذكر أن القيادي بالجبهة الشعبية اليسارية المعارضة و نائبها بالبرلمان منجي الرحوي رفض عرضا من رئيس الوزراء المكلف بتقلد منصب وزير لدى رئاسة الحكومة مكلف بالقطب الاقتصادي.
lk546

عن abdallah

شاهد أيضاً

قرض لتونس ب 914 مليون دينار من البنك الدولي

وقعت تونس، اليوم الخميس، 3 اتفاقيات تمويل مع البنك الدولي بقيمة جملية قدرها حوالي 913.95 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *