الرئيسية / ثقافة / البزناس بقلم سنية السعدي

البزناس بقلم سنية السعدي

كان همه أن يتزوج باحدى السائحات لتؤمن له فرصة الهروب من واقعه و معانقة حلم العيش وراء البحار…اروبا..ايتها العجوز الفاجرة..تتلهين بمغازلة الحلم …حوتا أنتِ ..تلتهمين الاخضر و اليابس..تزرعين السمَّ لتقطفي زهرات تعانق المجهول .
و *البزناس* يراه المتعقلون انه ذاك المتطفل على قطاع السياحة ..موسمي الصيد ..صيف و بحر و بعض الكلمات الأجنبية الاروبية اساسا..لا يهم ان كانت تمثل جملة صحيحة المهم انها *ماعون صنعة* ف*غراتسي* على *باكا*paka * على *قود نخت* على * اي/لوف/يو*مع الاشارة باليدين و قسمات الوجه ستقوم بالمطلوب..فقط عليك ان تبرز كرجل شهم، مرشد سياحي بامتياز..تعرف معالم مدينتك و تاريخها…لا يهم ان كانت معلوماتك صحيحة ام خاطئة ..لا يهم ان كنت لا تفرق بين الحضارة القفصية و الحضارة البونيقية ..لا يهم ان كنت لا تدري أين توجد مائدة يوغرطة و *أوذنة * أو * الجوابي * أو *قصر هداوش* المهم انك تحمل زيا تقليديا و ابتسامة صفراء و بعض المعلومات المتفرقة من اجل صيد أوفر و فرص أكثر
اليوم اتسعت المجالات ..و *البزناس* يطرق جميع الأبواب…. منهم من يتاجر بدماء و آلام الابراياء من أجل كرسي و منصب فتراه يقتفي آثار الدمع و الدم لا تضامنا حقيقيا-و ان ظن البعض و صدق كذبه انه كذلك-مع صاحب القضية و لكن ليكسب بحسابه السياسي الخاوي من التجارب و النضال بعض النقاط ببورصة التلاعب بالعقول و الضحك على الذقون.

و البزناس بالمجال الادبي هو ذاك الذي يتحين الفرص و المعارض و الندوات و يقتنص تواجد اسم من الاسماء المشهورة بتلك الندوة او الامسية ليأخذ له صورة شمسية مع فلان ويتطفل على علان و يتمسح على ذيل كلب فلانة و هي الاقرب الى رئيس اللجنة رغم انه يشكو من فوبيا الكلاب…النتيجة رصيد لا باس به من صور و أرقام هواتف مسموح بكل الطرق من أجل الحصول عليها و اضافتتها ضمن قائمة الاهل و الاصدقاء
المهم ان المظهر االحسن و مجموعة صور و منشور او اثنين و عضوية بمركز ثقافي و خطة وظيفية تمس ولو من بعيد بهذا المجال ليطلب منك ان تحترم قلمه و ان تحترم رايه فهو من الجهابذة الدين لا يشق لهم غبار بساحة الحرف ..بل انك لفرط تبجحهم تراك متطفلا على الحرف مستصغرا قلمك الذي افنيت أحلامك و أنت تسن له الذبابة و تحرق له أعصابك و نور عينيك من أجل أن تقرأ أكثر و تتعلم….فان***طاب و استطاب فكيف نقسمها**** بمعنى ان رأى منك الرغبة بالتعلم اكثر و ان كنت من اصحاب الموهبة المغمورين و الذين يحلمون بالمرور على باب احد الكتاب الكبار او النقاد و ان تنال شهادة شكر او ينشر لك حرفا تقدم نافخا صدره كديك رومي متعاليا تارة و متواضعا طورا مقدما لك نفسه انه المنقذ و النبي المجهول و الكريم ابن الكرام لتكون رقما يضاف الى قائمة الحالمين بالمدينة الفاضلة و يكون رقما يضاف الى السارقين نبض القلم …الى المغتصبين آهاتك و الهاتكين قداسة الكلمة و طهر الحرف
565

عن abdallah

شاهد أيضاً

من اعترافات شهريار في اللّيلة الثانية بعد الألف/ بقلم: عمّار العربي الزمزمي – الجزائر/ جريدة الدّيار التّونسيّة

من اعترافات شهريار في اللّيلة الثانية بعد الألف إلى زوجتي تَثاءَبَ النهارُ قبْلَ أَنْ يُكفّنَ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *