الرئيسية / ثقافة / نصوص شعرية للشاعر المصري محمد الشحات

نصوص شعرية للشاعر المصري محمد الشحات

كرٌّ.. وفرٌّ
شعر : محمد الشحات
لم أعد أحسن الكرَّ
ولا الفرُّ يُحسنني
لم أكنْ أعرفُ الخوفَ
ولا الخوفُ يعرفني
كيف تُصبحُ يا ياصبحُ ،
كيف ستخلعُ حُلَّتكَ
ثمَّ تمكثُ فى ظلمةِ الليلِ ،
هلْ يعتريك من الخوفِ شيءٌ
بأنَّكَ ياصبحُ قدْ لا تجيءُ ،
رأيتُكَ تخفي شُموسَكَ
فى ظُلمةِ الصَّدرِ ،
تغفو، وتصحو، وتغفو ،
وحين تطلُّ خيوطاً
من الفجرِ
هنالكَ مَابينَ فرٍّ وكرٍّ
تكسر ظلمتَهُ ثمَّ تنجو
وَكنتُ أنَا ،
أنَا لا أحسنُ الكرَّ
وَلا الفرُّ يُحسنني
***
وَكانت عيونُك تبحثُ عن مرفأٍ
علَّها حينَ ترسو بِهِ
وتحطُّ بأوجاعِهَا
وتنفِّضُها
***
قالت العينُ للعينِ
أنا مثلُ زرقةِ ذَا البحرِ
وهذا اتِّساعي بحجمِ اتِّساعِ شَوَاطِئِهِ
وبي لذعةُ المِلحِ
حين تحطُّ الدموعْ
قالت العينُ للعينِ
انا لا أحبُّ العواصفَ
أوْ زمجراتِ الرِّياحِ
وَلا لحظاتِ وَدَاعِ المُحبِّينَ
أنَا مثلُ هَذي السَّماءِ وزرقتِهَا
وَاتِّساعي يفوقُ اتِّساعَ البحورِ
ضاقتْ العينُ بالعينِ
فاختلطا
ثمَّ غطتهُمَا زرقةُ الحزنْ
ــــــــــــــــــــــــــــــ
حدائق القبة 2 سبتمبر 2013
من ديوانى الجديد عندما هدنى وجعى يصدر الاربعاء القادم عن دار وعد وهو الديوان العاشر لى
19 فبراير، 2015

يابحر هَلْ يَكْفِيكَ ماشربت
مِيَاهَكَ مَنْ دِماءِ أخى
الى الدِّماءَ الْمِصْرِيَّةَ الذَّكِيَّةَ التى غُيِّرْتِ لَوْنَ الْمُتَوَسِّطِ
يابحر
هَلْ يَكْفِيكَ
ماشربت مِيَاهَكَ
مَنْ دِماءِ أخى
فَلَوْ صارحتنى
لِمَلَأْتِ جَوْفَكَ
مَنْ دَمَّى
وَنَزَعْتِ رأسى طَائِعًا
إِنَّ كَانَ يَمْنَحَكَ الْخُلُودَ
فَهَلْ سَتَصْرُخُ
فى وَجَوَّهُ الْقَاتِلِينَ
وَتَطْلَبَ الثَّأْرَ الذى
سَيُهَيَّمُ فَوْقَ
روؤس
مَنْ سُفِكُوا دِماءَ أخى
مَا عَدَّتْ
أَبَحْثٌ
عَنْ بِلادٍ
سَوْفَ تَقْذِفُنَا
وَتُلْقَى رَأْسَنَا
ذِبْحًا
عَلَى أَجْسَادِنَا
وانا الذى
عَانَيْتِ مَا عَانَيْتِ
كَنَّتْ حُمِلْتِ
مَنْ وطنى دَمَا
يُجَرَّى بِهِ عَبِقَ الزَّمانَ
نُبُوءةَ الاجداد
كَنَّتْ تَخَافَ مَنْ وجهى
تَخَافُ اذا رَأَيْتِ عُيُونَنَا
هَلْ كُنَّتْ تَعَرُّفَ
كَمْ مَنِ الاشياء تَسَكُّنَ فى مآقينا
حَمَلَنَا نَخُلُّنَا
وَسُمَّارَ لَوْنِ الطِّينِ
كى مَا تُنَبِّتُ الازهار
فَاِحْذَرْ
مَنْ دَمَّى
سِتْرَاهُ
فَوْقَ الْمَاءِ
يَنْبُتُ
الف رَأْسَ
سيجيئك الْمَوْتَ الذى
لَنْ ينتهى
مَنْ كُلُّ طِفْلِ
بَاتَ يَبْحَثُ عَنْ أَبِيه
سِتْرَاهُ يَحْمِلُ سَيْفَهُ
فَاُكْتُبْ بِمَاءِ
الْبَحْرِ
شَعْرًا
عَنْ أخى
ــــــــــــــــــــــــ
حَدائِقُ الْقُبَّةِ 16فِبْرَايرَ 2015
12 أبريل، 2015

ستبقى ساكنا
شعر : محمد الشحات
أرى الأشياء ليس لها ثبات وما أجسادنا إلا نبات (1)
فهل يا قلب حين يضيق صدرك
أو حين تهزك الأيام

تورق
تصبح نبته
أو هل تصير العين أعين
او يصير الكف
كفين اثنتين ثلاثة أو لا يصير
وتصير رجلاك
اللتان
تشققت
من طول سيرك
الف رجل
وأن وجهك
حين تصير
فى عمر الربيع
سيصبح زهرة
أو وردة
أتظن
وكل الظن اثم
فلا الأجساد
حين يمكلها الزمان
ستنبت
وان دارت بك الاشياء
فلسوف تبقى عالقا
لا العين تورق
او يحق لها
ما لا يحق
الان تدخل ساكنا
ما عاد لى
حتى التمنى
وستظل تبقى ساكنا
ــــــــــــــــــــــ
الاسكندرية 10 ابريل 2015
(1) من لزوميات ابى العلاء المعري

انا .. وخيول أعواد الحطب
شعر : محمد الشحات
نصنع
من أعواد الحطب
خيولا
ونحاول أن نخفيها
فى طيات ملابسنا
فلا نركبها
خوفا
من أفراس الدرك
ونجلس حول عيون الماء
فلا نهرب
الا حين
تطاردنا افراس الدرك
فكنت أجيد الركض
ولا أسقط
الا حين تناورنى عيون خيول
كنت اطاردها
فى ذاكراتى
كانت أعواد الحطب
تجيد الفر
وأسرار الكر
وتعرف كيف تناور
كانت تنسج
مما خلفه بقايا
ما كان ينام على أعواد الحطب
رايات
نرفعها
ولا نسقطها
الا حين تموت خيول الحطب
ويأخذنا الدرك
وبعض بقايا الحطب
سبايا
فنحاول أن نتملص
من أسوار
ظلت عالقة فى ذاكرتى
ماذا تعرف
عن موت خيولك
هل سوف تعاود رحلتك
وتبدأ من حيث بدأت
رحيلك
فى رحلتك الأول
فجلست الملم أعواد الخطب
لأبدأ معركة لا أعرفها
مع افراس الدرك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حدائق القبة 29 يوليو 2016

الشاعر محمد الشحات فى سطور
نائب رئيس تحرير بدار أخبار اليوم
ولد عام 1954 -بقرية الضهرية – شربين – دقهلية
تخرج فى كلية الآداب – قسم اللغة
العربية – جامعه القاهرة
مارس العمل الصحفى فى العديد من الصحف والمجلات الأدببية فى مصر والوطن العربى ، وأستقر فى دار أخبار اليوم ، حيث يعمل فى جريده أخبار الرياضة ، كما أنه كان أحد مؤسسى مجلة ( مصرية ) التى كانت تصدر فى مصر اوائل السبعينات ، نشر قصائده فى معظم الجرائد والمجلات المصرية والعربية .
اصدر الدواوين الاتية
الدوران حول الرأس الفارغ دار الحرية 1974
اخر ما تحوية الذاكرة العربى للنشر والتوزيع 1979
عندما تدخلين دمى الهيئة المصرية العامة للكتاب 1982
تنويعات على جدار الزمن الهيئة المصرية العامة للكتاب 1984
مكاشفة الهيئة المصرية العامة للكتاب 1986
كثيرة هزائمى الهيئة العامة لقصور الثقافة 1990
المترو لا يقف فى ميدان التحرير هيئة الكتاب 2012
أدخلونى على مهل دار وعد 2013
يوميات ثورة 30 يونيو دار وعد 2013
عندما هزنى وجعى دار وعد 2014
البكاء بين يدى الحفيدة دار وعد 2014
الاعمال الكاملة فى جزئين عن دار وعد 2015
الحياة بلآ اى وجه دار وعد 2016
المساهمة فى اعداد كتاب تذكارى عن اديب نوبل نجيب محفوز فور حصوله على جائزة نويل عن وزارة الثقافة
المشاركة فى موسوعه المرأة عبر التاريخ الصادرة عن وزارة الثقافة
رأسة تحرير
مجلة الموسيقى العربية التى كانت تصدرها الاوبرا لمهرجان الموسيقى العربية
رئاسة تحرير مجلة القراءة للجميع التى كانت تصدر عن دار الكتب ومن بعدها هيئة قصور الثقافة
رئاسة تحرير جريدة الكتاب التى تصدرها هيئه الكتاب مواكبة لمعرض القاهرة الدولى للكتاب منذ عام 1984 وحتى عام 2011.
فاز بجائزة الشعؤر للشباب عام 1978
12345

عن abdallah

شاهد أيضاً

عين طبرنق جنة طىء النسيان

ما أجمله من هدوء لا شيء يقلقني هنا ..لا شيء يشغل انتباهي سوى ضجيج عقولنا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *