الرئيسية / ثقافة / في صدري ضوء صغير عاشق

في صدري ضوء صغير عاشق


Warning: substr_count(): Empty substring in /home/addiarco/public_html/wp-content/plugins/ads-for-wp/output/functions.php on line 1276

كم مرّة سأنادي لعل نداءاتي تمر بشوارعك
توقظ ما تهاوى من ظلالي
تأخذني إلى دمي و تعيد ما حمّله الشعراء و الشهداء
كم مرّة سأنازل البرق كي أمحو عن القصيدة الحزن الشّبقي
متوهج أنا من أولي نُصفُي نجوم
ونصفي الآخرُ قمر كئيب .. الوجع ذئب شريد يتربص بي
والشاعرُ المنفي في جسدي يطل ّمن كل نافذه في الروح
القصائد تبكي ، والحروف ترتعش ،
و الشّهوة فراشةٌ يتيمة كئيبة تهيم بين نهديك
اشتهي أهدابك الصافية و رائحةُ البنفسجِ
اشتهي عينيك الجميلتين و كلمات العالم لأقول إني احبك
الشعر يضطرب على شفتي حبّات مطر وأنا أصّاعد غابات وردية
… لا شيء حولي
يوم حلمنا .. كان الربيع فهدا وحشيا
والشتاءات الباردة تعّرش كالكروم
يوم خرجنا نجرّ الشّبق الميّت فينا كان الضوء يهزأ خلف الأقنعة
يوم خرجنا كان الحلم رضيعا يحبو في المجرّة
لا شيء حولي … خذلتني حدائق الحبّ في عينيك و الأبدية التي راودتها
فأنا حزين كما يليق بشاعر مثلي
كم مرّة سأنادي لعل نداءاتي تمر بشوارعك
توقظ ما تهاوى من ظلالي
لا الليل لي كي أنير أيقونة الحب في تجاويف القلب
لقد كان الوجع يرافقني منذ الطفولة صديقا
أحنّ لشعرك الغجري
أحنّ لطيفك يهيمُ في الروح سحابه خضراء .
في صدري ضوء صغير عاشق و بلبلٌ تائق للغناء

دمي مطرٌ ذهبي يتساقط على الورقة
أحنّ للنسيم المقبل من عينيك
ليتني أستطيع التجول في مناخات أحلامك و أتلاشى حروفا في مدائنك
أحن إليك … لا شيء حولي
لا الصبح لي كي أواعد ليلى و أنافس قيسا في الجنون
لا الماء لي كي تضاء موانئ الحرف في دفاتري
كم مرّة سأنادي لعلّ نداءاتي تمر بشوارعك
توقظ ما تهاوى من ظلالي
لا شيء لي ….
لي ما تهاوى من وصايا الشهداء
لي ثورة تاهت في لغتي مع الحروف المتناثرة
لي البلابل المخنوقة في حلقي و أناجيل للحب أعدّها
لقد كانت الشمس أحلى وأكثر استدارة في صوتك
والسماء زرقاء أكثر مما ينبغي .
قلبي الذي يخفقُ كعصفور يتيم يحلم بان يودِّع الحزن يوما
ساترك أشيائي كلّها و أرحلُ بعيداً عن الوجع .. وراء الحروف الغارقةِ في الشّبق والشّهوة الجامحة
بعيداً عن كلمات الساّسة الحمقى وأغسل الروح بماء النّهر
لن يأتي الحلم ذليلاً بائساً
سأرحلُ عن السّاسة الحمقى جميعاً بلا رأفة
وفي أعماقي حب وشغف بالشفاه العسلية البيضاء
أشتهي ألان ثغرها العميقَ كالمحيط وخصلةَ من شعرها
اشتهي عناقها في ضوء القمر
لأحدثها عن المياهِ الراكدةِ في القفص الصدري والنهود التي تنمو بطيئة في الظلام
اشتهي طفولتي وضحكاتي القديمة
فكم مرّة سأنادي لعل نداءاتي تمر بشوارعك
توقظ ما تهاوى من ظلالي ؟
111111111111111111

عن abdallah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *