الرئيسية / اخر الاخبار / هل حان وقت هزيمة “داعش” ؟

هل حان وقت هزيمة “داعش” ؟

تشهد الساحة الاعلامية مؤخرا أخبارمفادها تراجع قوة تنظيم ” داعش ” في ميادين المعركة. كما تؤكد بعض وسائل الاعلام قرب نهاية التنظيم بعد وصوله طريق مسدود، وبدأت جميع الاطراف تتحرك نحو الحصول على نصيب مهم من ” الكعكة” مستقبلا. فما حقيقة قرب نهاية تنظيم ” داعش الارهابي “؟
يعيش تنظيم ” الدولة الاسلامية ” أياما صعبة وغير مريحة في الآونة الاخيرة. حيث ذكرت جريدة الغارديان البريطانية، أن ” داعش ” يشهد أكبر هزيمة منذ تأسيسه، حيث خسر أكبر أربع مناطق، أي، الفلوجة والموصل في العراق والرقة وحويجة في سوريا.
ويواجه تنظيم “الدولة الاسلامية” ضغوطات حادة حاليا. قال دونغ مان يوان، باحث في معهد الصين للدراسات الدولية في مقابلة مع صحيفة الشعب اليومية:” من جهة، أدت الضربات الجوية الامريكية والروسية الى القضاء على القيادات الأساسية لتنظيم وخسائر كبيرة ساهمت في تراجعه في القتال، ومن جهة أخرى، الخسائر الفادحة التي مني بها تنظيم ” الدولة الاسلامية” في مستودعات الذخيرة وتدمير مرافق انتاج النفط والتخزين، مما أدى الى صعوبة التمويل وتأمين إمدادات الأسلحة والذخيرة.”
في الواقع، وضع ” الدولة الاسلامية” سلبي للغاية. حيث يؤكد الخبراء ان تطورالدولة الاسلامية” يمكن تقسيمه الى ثلاث مراحل، من عام 2014 الى النصف الاول من عام 2015، المرحلة الهجومية والسيطرة على مدن كثيرة. النصف الثاني من عام 2015، مرحلة الدفاع وتقلص المواقع. منذ مارس 2016 ، دخلت المرحلة الثالثة.”
الضربات البرية ضرورية
تعتبر الضربات الجوية الامريكية التي بدأت في سبتمبر 2014 والضربات الجوية الروسية في بداية سبتمبر 2015 وراء الخسارة الكبيرة التي مني بها “داعش” مؤخرا.
حيث يرى الخبراء،” توجيه أمريكا وروسيا أكبر دولتين قويتين ضربات جوية ضد هدف واحد، لم نشهده منذ انتهاء الحرب الباردة.”ومع ذلك، هذا لا يعني أن ” داعش” على وشك الانهياز.
إن عدم مشاركة قوات برية في القتال يجعل تدمير ” الدولة الاسلامية” صعب في الوقت الحاضر. وأعتقد أن المعركة النهائية ستكون في الموصل، لكن، على ما يبدو أن القوات الحكومية العراقية ليس قادرة على التغلب عليها.
و في الواقع، تفهم أمريكا جيدا، أنه لا يمكن ربح المعركة دون وجود قوات برية قوية في ساحة المعركة. في الماضي، أنفقت أمريكا كثيرا في تدريب القوات العراقية، ولكن النتائج أثبتت أن هذه الجهود باءت بالفشل.”
كما يعتبر الوضع الحالي أكثر ملائمة للقوات الحكومية، ولكن لا يمكن تحقيق الفوز بالمعركة في الموصل وغيرها من الاماكن الأخرى على المدى القصير.” قال دونغ مان يوان، ” مواجهة ” الدولة الاسلامية” في ساحة المعركة غير مواتي في الوقت الراهن، فبدأوا تغيير التكتيكات. على سبيل المثال، في العراق، من جهة، يتخذون الأبرياء دروعا بشرية لتضطر أمريكا وروسيا التوقف للهجوم وتجنب وقوع كارثة انساية. من جهة أخرى، صنعت التفجيرات المتكررة في بغداد لاثارة احتجاجات شعبية، حتى لا يمكن لقوات الحكومة العراقية التركيز على المعركة. ومعدات الجيش العراقي جيدة حقا، لكن قدرتهم للقتال مثيرة للقلق.”
هل يستمر صمود تنظيم” داعش” في مواجهة هجمات قوات متعددة الجنسيات؟
يستقر تنظيم “الدولة الاسلامية” في العديد من الأماكن، بما في ذلك شبه جزيرة سيناء ، ليبيا وأفغانستان وغيرها. كما أعلنت العديد من المنظمات عن مبايعتها لتنظيم” الدولة الإسلامية “، بما في ذلك جماعة “بوكو حرام” الإرهابية في نيجيريا، وفصائل عديدة من حركة طالبان، وغيرها. اليوم، يمكن لـ ” الدولة الاسلامية” مواصلة “الجهاد” لمواجهة الضربات الجوية الامريكية والروسية ، مما سيجتذب متابعة المزيد من المنظمات الصغيرة.
وهنا يرى الخبراء ،أن تنظيم ” داعش” عدّل استراتيجيتة أيضا، ويشكل تهديدا كبيرا نسبيا لاوروبا، مما اضطرت الاخيرة لزيادة الاستثمار في مكافحة الإرهاب. وعلى المدى المتوسط والطويل، سوف يتأثر هذا سلبا في ساحة محاربة الإرهاب في سوريا والعراق.”

falouja da3ech

عن abdallah

شاهد أيضاً

ما هي الدول التي نجت من الوباء حتى الآن

غزا فيروس كورونا مشارق الأرض ومغاربها، ووصفته منظمة الصحة العالمية بـ”الجائحة”، إلا أن دولا قليلة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 2 =