الرئيسية / ثقافة / . انها ذكية تلاعبه ..

. انها ذكية تلاعبه ..


Warning: substr_count(): Empty substring in /home/addiarco/public_html/wp-content/plugins/ads-for-wp/output/functions.php on line 1276

نسيت أنها جرحته و لم تعد تحس بذلك الشعور بالذنب الذي أرق جفنها لليالي و أفسد عليها متعة الغوص في الأحلام .. يهمهم بكلمات .. بأحرف .. ضاعت منه بوصلة الكلام و نفذت أسلحته ..تركته يفعل .. انهما في الجولة الأخيرة من الخصام .. و قد رفضت أن تنزل من علياء شموخها .. لن تقول له أسفة فقط تركت الجولة مفتوحة كي ترتع فيها رجولته و يطلق العنان للتهديد و التوعد .. عرفت من حدسها انه لن يلاحقها بعد ذلك .. قالها بتهكم اعذريني انني أتحسس كثيرا من المقربين لقلبي .. لا أدري لماذا .. ردت عليه بنكهة المزح : لا عليك و هون على نفسك فقط ابعدني عنك !.. قال أريد أن أصلك و أن أسكنك .. سأمضي الى أبعد أعماق الكون منك .. سأغرق أكثر .. و أكثر .. فيك .. أشعر بك كالماء يسري على جسدي يغمرني لأغرق فيه الي أبعد ما يكون .. سأحاول أن أتحرك على أن أطفو .. و لكن كلما تحركت ازددت عمقا فيك .. قالت .. لا تتحرك كثيرا .. و تهمل قليل .. و ان أردت الخروج مني فحاول أن لا توقظ ينابيع أنوثتي .. و لا تثير أمواج جنوني .. قال ستكونين زورقي الذي يأخذني الى متعة المنتهى .. سأكون منك و تكونين مني .. سيمتد غيظ الأطراف فيك كما تمد أنفاسك خيط ضياء في داخلي .. قالت : بأنفاسي يتسع الأفق الي تجلي .. و تهدأ الروح .. و يستقر القرار أنك مني و الي .. قال كيف أصلك و أنت وضعت للكبرياء عنوان .. أنت امرأة ذات شموخ و علياء .. و لا ينقصك الغرور .. تضحك ملأ قلبها و تقول : بل تواضعت سيدي عندما كرست أوقات تعبدي للكلمات فسحة لأنفاسك الحبلى بالشوق لتهدأ ألسنة لهيبها .. لم يلاحظ أنها امرأة تشتهي أولائك الرجال الذين يقدرون أن يقرأو ما بين السطور .. قالت أنك لا تقرأ بين الأسطر و لا تفهم أحلامي .. أنت لا تفقه معنى سر الدمع في أحداقي .. لا تدرك بمعنى النحو أن عاشقة ذبحت كلمات عشقها بسيف القدم .. لا تعرف امرأة استباحت في الحب شجون الكون كي تضمد جراحك .. تحرك من مكانه و اراد ان يشغل نفسه بفكرة كي يهرب من عينيها الذباحة .. قال : من أنت ؟ و كيف أتيتي ؟ و الى أي عالم تنتمين ؟ قال هذا و ظن أنه اختار الكلام المناسب كي يمحي الامس و يهيأ نفسه لليلة .. لم يدرك أنه فتح باب للعتاب ..لم يحدث أبدا لامرأة قبلها أن اقتحمت هكذا عالمه الفيروزي .. قالت بكبرياء : أنا سيدة الحرف .. أنا منك و فيك أعيش .. قال و قد تحرر من عقدة لسانه : كم أناديك و في لحني حنين و دعاء .. قالت و كم أنتظرتك وراء سمفونية عشقك لحنا يربط شرايين قلبي برباط مقدس .. قال : أعترف أنك سيدة الحرف , و حرفك باذخ يا سيدتي .. خلته عزفا على خاصرتي و عذبا من ماء معين .. قالت : لا تلمسني الليلة .. لا تمحي من خاصرتي ملامح انبلاج الفجر ..عنقود ملمسك لا يزال بغنج يتدلى على حقول صدري .. قال : للفجر معالم كالؤلؤ في ابتسامتك و نبض قد نوى أن يمسك على الخيط الأبيض من شفق جسدك الشمعي أميرتي .. قالت : أنك فجرت ينبوع الأحرف واشتياق الخوض في القصيد .. قال : من أكون أنا و أنت سيدة الحرف .. أنت من حاك من شعاع القمر أغنية للمساء .. قالت : يجتاحني الغرور كلما هممت بالكتابة أنني اميرة .. و هذه الليلة أمتلكك و أمتلك حروف الأبجدية من أ الي ي .. أتحداك و اتحدى قمرك هذا .. قال : المعذرة أميرتي و مولاتي لن تكوني الليلة سوى قيتارة تعزف أوتارها قلبي الولهان و شجي الوصل ها هنا و قد قبلت منك التحدي .. تضحك بخبت و دهاء المرأة لتقول : أذا أنأ أغوتك يا رجل .. و سامحت شاعرة تطقن الكلام و لا تطقن الاعتذار .

جميلة عبسي
fghjkk

عن abdallah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *