الرئيسية / اخر الاخبار / المناهج التعليمية العربية الجديدة تثير ارتياح “اسرائيل” !

المناهج التعليمية العربية الجديدة تثير ارتياح “اسرائيل” !

لاقت التغييرات التي أدخلتها العديد من الدول العربية على مناهجها التعليمية ترحيبا كبيرا في الكيان الصهيوني.
وقال البروفيسور إيلي فودا، رئيس قسم الدراسات الشرقية في الجامعة العبرية في القدس المحتلة، والدكتور عيران تسدكياهو، الباحث في “معهد العلاقات الدولية” في باريس: إن “تنظيف مناهج التعليم من النصوص الدينية التي يمكن أن يتم تفسيرها على أنها دعوة للجهاد، تتزامن مع حملة قمع غير مسبوقة استهدفت “المتطرفين”، لا سيما في كل من مصر والأردن والإمارات”.
ونوه فودا وتسدكياهو في مقال نشرته صحيفة “هآرتس” إلى أن أنظمة الحكم في هذه البلدان تحرص على “تجفيف منابع التطرف من أجل الحفاظ على استقرارها”, على حد قوله.
ونوه المستشرقان إلى أن إعادة غربلة المناهج التعليمية حظيت بغطاء “شرعي” من مؤتمر نظم في مراكش في المغرب، في يناير الماضي، وترأسه الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس “منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة” ومقره أبو ظبي، حيث أوصى المؤتمر الحكومات بأن “تفحص مناهج التعليم والكتب الدراسية، وأن يتم التخلص من المضامين التي تحث على التطرف”.

وامتدح المستشرقان بشكل خاص إجماع المتحدثين والمحاضرين في المؤتمر، الذي حضره المئات من رجال الدين ومن ضمنهم حاخامات من إسرائيل وأوروبا، على ضرورة تعزيز التعاون “الإسلامي اليهودي”.
ويأتي المديح الإسرائيلي لغربلة المناهج العربية، في الوقت الذي تعاظمت فيه التحذيرات من التداعيات الخطيرة لمضامين مناهج التعليم في إسرائيل.
وقد وصل الأمر حد تحذير متطرف مثل يسرائيل هارئيل، الرئيس الأسبق لمجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، من جنوح الشباب اليهودي للإرهاب بسبب تأثير المناهج التعليمية.
وفي مقال نشرته صحيفة “هآرتس” الجمعة الماضي، قال هارئيل إن مناهج التعليم المعتمدة في إسرائيل “ستنتج النسخة الإسرائيلية من داعش”.
ùmlkjhg

عن abdallah

شاهد أيضاً

امريكا تحذر من صعود داعش مجدداً

افاد القيادي الثاني في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا، الجنرال الأمريكي أليكسوس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *