الرئيسية / اخر الاخبار / تونس : إيقاف ثمانية تونسيين تم ترحيلهم من ليبيا يشتبه بانتمائهم لتنظيم داعش الارهابي

تونس : إيقاف ثمانية تونسيين تم ترحيلهم من ليبيا يشتبه بانتمائهم لتنظيم داعش الارهابي

أوقف الأمن التونسي الاربعاء ثمانية مواطنين عائدين من ليبيا يشتبه بانتمائهم لتنظيمات ارهابية. فيما أعلنت وزارة الداخلية امس الخميس عن تفكيك خلية ارهابية مرتبطة بخلية أخرى تنشط ‏على الأراضي الليبية. ‏وكانت السلطات الليبية رحلت التونسيين الثمانية عبر مطار معيتيقة في طرابلس للاشتباه بانتمائهم الى تنظيم «داعش» ووصلوا الاربعاء الى مطار طينة بصفاقس وأغلبهم من دون جوازات سفر.
وقال الناطق باسم قوة الردع الخاصة معاذ خليل لـ»بوابة الوسط» إن الأشخاص الثمانية ألقي القبض عليهم خلال الأيام ‏الماضية، بينهم من دخل للبلاد بطرق غير مشروعة، ويُشتبه في انتمائهم للتنظيم .‏ وأوضح خليل أن عملية الترحيل كانت عبر مطار معيتيقة الدولي إلى مطار صفاقس في تونس، مُطالبًا بأن يكون هناك ‏اتصال مُباشر وتعاون مُستمر لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي ومحاولته العبور عبر المنافذ الحدودية، في ظل الظروف الراهنة التي ‏يمر بها البلدان لبسط الأمن فيهما. ‏
وأكد أن قوة الدرع الخاصة تكن كامل احترامها للشعب التونسي وجميع الأجانب والوافدين إلى ليبيا، إلا أنها ستضرب ‏بيد من حديد كل من يحاول القيام بعمليات إرهابية أو يدخل البلاد بطرق غير مشروعة. وفي سياق متصل أوضحت الوزارة أن وحدات مكافحة الإرهاب في القيروان تمكنت من تفكيك خلية إرهابية على علاقة بعناصر إرهابية ‏تنشط بليبيا وأخرى في جبال ولاية القصرين وسط غرب تونس. وأفادت بإيقاف أربعة عناصر ينشطون ضمن ‏الخلية بينما لاذ عنصر خامس بالفرار. وكانت الخلية تخطط للقيام بعمليات ارهابية بجهة صفاقس وسط تونس، بحسب ‏ما ذكر بيان للداخلية. ‏
وكان تقرير أممي صدر في جويلية الماضي أشار إلى أن المئات من الجهاديين التونسيين التحقوا بمعسكرات ‏تدريب في ليبيا من بين أكثر من خمسة آلاف جهادي تونسي يقاتلون في الخارج وأغلبهم ضمن داعش وبدرجة أقل ‏جبهة النصرة، بسورية والعراق. ‏

وكان تنظيم الدولة الاسلامية قد تبنى تفجير حافلة للأمن الرئاسي في العاصمة تونس في شهر نوفمبر الماضي ‏أسفرت وفق السلطات عن مقتل 12 من عناصر الأمن. ‏
يذكر ان تقريراً نشره خبراء من الأمم المتحدة في جويلية الماضي قد اشار إلى وجود نحو 5500 مقاتل تونسي ينشطون ‏في بؤر التوتر، أغلبهم في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية /داعش/ بسورية وبدرجة أقل كعناصر في جبهة ‏النصرة وتنظيم القاعدة، كما يوجد منهم بضع مئات في ليبيا. ‏
وذكرت تقارير إعلامية إن الموقوفين تم نقلهم بمجرد وصولهم المطار الى فرقة مكافحة الارهاب بالعاصمة للتحقيق معهم.
وكان تقرير أممي صدر في تموز/يوليو الماضي أشار إلى أن المئات من الجهاديين التونسيين التحقوا بمعسكرات تدريب في ليبيا من بين أكثر من خمسة آلاف جهادي تونسي يقاتلون في الخارج وأغلبهم ضمن داعش وبدرجة أقل جبهة النصرة، في سوريا والعراق.
ghbvc

عن abdallah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *