الرئيسية / ثقافة / ~ تحت براثن الوجع~ بقلم الشاعرة:*سليمى السرايري* تونس

~ تحت براثن الوجع~ بقلم الشاعرة:*سليمى السرايري* تونس

أنا، لم أجمّل يوما مواسم الانتظار،
ولا أغمضتْ شبابيكي على الشمس
كلّ ما هنالك أنّي حُملتُ وحدي في غمغمات الوجع
إلى بعض الذين غادروا مأسورين في رسم على الجدار
لي ذاكرة تنمو كلّ يوم
تنوء بما خلّفوه من غرق
لي قلب ينام في حلم مثقوب
يفرّ مخذولا فوق عربات الريح المعطبة.
أنا لا أعزف القيثارة أو الرباب
وإنّما تبكيني مفاتيحُ الشجن على سلّم موسيقيّ.
لا أنحني للذين جاؤوا بسيوفهم من بوّابات الفراغ
مشحونين بالغرابة و الهذيان
مازلتُ هنا أ ُقرض السماء بالونات مضيئة
أسميها ملائكة َ أخر ِ الليل.
سأعلّق صرختي بمجرّة الصمت البعيدة
وأبتكر حنجرة للوطن الدامع …للغياب..
كي يصيح.. و يرتق الأرض بصهيل
يعبر أسطورة تنهض من خلف الصواري
ثمّة غموض يفوح رهبة
ثمّة أرق يسافر بنا بكلّ الجنون
ويحمل أحلامنا المؤجّلة َ طائراتٍ ورقية ً
تتصوّف فوق ظلال طويلة ِالعزلة
كانت يوما تحية لراية العبور
لا شعرَ يهجر معنـًى للطفولة
يمتحن قدرتنا على الذكرى
فالليل مسجّـًى على أصابعَ تتيمّم بالكوابيس
يرسم حلكته على مرمر الوقيعة
ويخبئ الطوفان على زاوية المبكى
ضفائر َ ضوء تطلّ من خلف الورود
شفاهً تلثم التوابيت.
لا شمع ترقص تيجانُه في الجهة المقابلة
لا ماء يغمر حفرا داكنة في تراب الحقيقة
لا فكرة تتراءى بعريها خلف لاجئة الغايات
كلّ ُ المدائن أعدّت أرصفتها لطوابير المبعدين
تحتجز الصبايا العائدات خلف المرايا
حجارة ً هُيّت مِدفأة ً للخطيئة
أهناك من يلمح موتنا راكضا من هذا الضيق ؟ …
يحتضن دمنا و فكرة ً نادمة
تتسوّل أمطارها من خريف،
لملائكة صغار يلعبون بهالات الكواكب….
ها نحن نمضي الآن بلا وطن
بلا مهلة لضمّة شموخ
لنعبر من هذا الصراط
تـَــفطرُنا براثنُ الوجع.

12208344_10204902593146813_3080414825931851155_n

عن abdallah

2 تعليقات

  1. شكري وامتناني لجريدة الديار التونسية على اختيار نصي : تحت براثن الوجع
    فائق التقدير ومزيدا من النجاح والازدهار لهذا المنبر الثقافي الكبير.

  2. كلّ الشكر والمحبّة لجريدة الديار الإلكترونيّة وإلى الأمام من أجل بناء ثقافة الإبداع والجمال والإختلاف
    صديقكم الشاعر:عادل بوعقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *