الرئيسية / اخر الاخبار / داعش ينحر ناشطين من حملة “الرقة تذبح بصمت” في تركيا

داعش ينحر ناشطين من حملة “الرقة تذبح بصمت” في تركيا

قتل ناشطان عملا ضد تنظيم داعش في سوريا رمياً بالرصاص، وقطع رأساهما في مدينة سانيلورفا بجنوب شرق تركيا، وذلك فقاً لما قاله مؤسس حملة كانا يعملان لديها.
واضطرت تركيا لمواجهة عناصر داعش الذين يعملون داخل حدودها، بعد تفجيرين انتحاريين يشتبه أن وراءهما خلية تدين بالولاء لهذا التنظيم المتشدد، وقتل فيهما أكثر من 100 شخص بأنقرة هذا الشهر.
وعمل القتيلان لدى حملة “الرقة تُذبَح بصمت” التي تأسست في أفريلk 2014.
وذكر أبو إبراهيم الرقاوي مؤسس الحملة، أنه قد عثر على جثتي إبراهيم عبد القادر المولود في عام 1998، وصديقه فارس حمادي، اللذين استقالا من الحملة في 2014، بسبب المخاطر المحيطة بالعمل، قتيلين في شقتهما السكنية صباح الجمعة.

وقال الرقاوي (23 عاماً): “عثر عليهما هذا الصباح في شقتهما السكنية، في البداية أطلقوا النار على رأسيهما ثم نحروهما”.
وأضاف الرقاوي رافضاً التصريح بمكانه، إن داعش قتل في السابق أحد زملائه، وكذلك والد مسؤول بالمجموعة، ونشر مقاطع فيديو لقتلهما على الإنترنت.
وتابع أن العنف لن يوقف مجموعته، مضيفاً: “لن نتوقف أبداً، سنستمر، قتلوا كثيرين من رفاقنا منذ البداية، لكننا لن نتوقف”.
وأشارت المجموعة إلى أنها تحاول علاج مشكلة في جمع المعلومات، بعد أن قطع التنظيم خدمات الإنترنت في الرقة، موضحة أن الصحافيين هناك إما نزحوا أو قتلوا.
وإلى جانب السيطرة الكاملة على خروج المعلومات من الرقة، فإن داعش يقيد حياة الناس تقييداً صارماً، ويسيطر التنظيم على كل شيء من المخابز إلى المدارس والمحاكم والمساجد.

عن abdallah

شاهد أيضاً

امريكا تحذر من صعود داعش مجدداً

افاد القيادي الثاني في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا، الجنرال الأمريكي أليكسوس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *