الرئيسية / اخر الاخبار / تونس : وزير الخارجية : نواجه تحالفا بين الإرهاب والمهربين

تونس : وزير الخارجية : نواجه تحالفا بين الإرهاب والمهربين

قال وزير الخارجية الطيب البكوش إن بلاده تواجه تحالفا بين المهربين والإرهابيين، مشيرا إلى أن الحكومة ستصادق قريبا على استراتيجية وطنية خاصة بمكافحة الإرهاب، فيما تمكنت السلطات من إلقاء القبض عل عنصر إرهابي كان ينوي القيام بهجوم انتحاري في شارع الحبيب بورقيبة وسط االعاصمة.
وأكد لوكالة الأنباء المحلية (وات) أن تونس تواجه اليوم «تحالفا بين الإرهابيين والمهربين»، مشيرا إلى وجود «مافيا متكونة من إرهابيين ومهربي البشر، وهؤلاء المهربون محميون من قبل الإرهابيين».
كما شكا من غياب النصوص القانونية الخاصة بالتعامل مع المقاتلين التونسيين العائدين من سوريا، داعيا لوضع إجراءات عاجلة لتنمية الجهات الفقيرة في البلاد «لإعادة الأمل لشبان تلك الجهات، خاصة أن عددا كبيرا منهم غادروا البلاد نحو سوريا».
وكان الخبير الاقتصادي معز الجودي حذر من توظيف الاقتصاد الموازي المرتبط بالتهريب في تمويل العمليات الإرهابية في البلاد.
وأضاف «لدينا شكوك حول تورط بعض الأطراف السياسية بالاقتصاد الموازي (الذي يشكل 53 بالمئة من الناتج المحلي) المرتبط بالتهريب والإرهاب».
من جهة أخرى، أكد البكوش أن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب باتت جاهزة وستقدم قريبا إلى الحكومة للمصادقة عليها، مشيرا إلى أن تونس ستشارك في نهاية الشهر الجاري في اجتماع لوزراء خارجية الدول الأوروبية في بروكسيل سيخصص لمناقشة فرص التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

من جانب آخر، أشارت مصادر إعلامية إلى أن قوات الأمن تمكنت من القبض على عنصر إرهابي يدعى نسيم الحفصي، وكان ينوي القيام بعملية انتحارية في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، إلا أن قوات الأمن تمكنت من إحباط العملية بعدما اطلعت على رسالة بعث بها إلى شقيقته، كتب فيها «نلتقي في الجنة إن شاء الله».
وينتمي الحفصي إلى الجناح الإعلامي لجماعة «جند الخلافة» التي بايعت مؤخرا تنظيم «الدولة الإسلامية»، وقد تدرب في مخيم «أبو سليم» الإرهابي في ليبيا على صنع المتفجرات واستخدام الأسلحة الرشاشة والصواريخ قصيرة المدى.
وأثارت عملية إيقاف الحفصي تراشقا إعلاميا بين محاميه سمير بن عمر والمكلف بالإعلام في وزارة الداخلية وليد اللوقيني، حيث أكد بن عمر أن الحفصي قام بتسليم نفسه للسلطات بضغط من عائلته، مفندا تصريحات اللوقيني حول إلقاء القبض عليه قبل تنفيذه لعملية إرهابية، كما نفى قيامه بارتداء حزام ناسف.
فيما أكد اللوقيني أنه تم إلقاء القبض على الحفصي في عملية استدراك أمنية في معتمدية (منطقة) «الفحص» التابعة لولاية «وغوان» القريبة من العاصمة، مشيرا إلى أن الحفصي كان بين المفتش عنهم وتسبب في اتخاذ إجراءات أمنية كبرى في العاصمة.
يذكر أن الخبير الأمني مختار بن نصر حذر مؤخرا من لجوء الجماعات الإرهابية إلى إفراغ المناطق الجبلية المتاخمة للحدود مع الجزائر من سكانها، لإستخامها لاحقا كقاعدة لشن هجمات على المدن، مشيرا إلى أن عملية قطع رأس الفتى مبروك السلطاني من قبل إحدى الجماعات التابعة لـ«كتيبة عقبة بن نافع» الإرهابية في ولاية «سيدي بوزيد» تأتي كرد فعل على العمليات الناجحة للأجهزة الأمنية والجيش.
2132162

عن abdallah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *