اقدار

فقدتك ففقدت الألحان
كسرت قوسى رميت الكمان
عانقت حزنى بعنف و كتمان
لعنت الزمان وكل زمان
طالعت قصرك العاجي النائي
اااه كم من مسافات تفصلنى
تبعدنى عنك بحور وخلجان
و درج متعب مهتراء الأركان
تنهار احجاره ان داسها انسان
وأنا ضعف وزنى أثقال احزان
فلتبقي بالقصر فلن اصعد
وأنا هنا سأبقا دوما ارصد
أى ضوء ينبعث من هناك
من شرفة أو من شباك
تمطر وترعد وﻻ اراك
تطلع الشمس وشمسى مختبئة
يسطع القمر وعينى مرتقبة
اخيرا اعلنت العصيان
لن ابرح هذا المكان
ساصعد درج الزمان
ابدا لن ارضخ للاحزان
وضعت قدمى بأول الطريق
صرخت الريح من بئر سحيق
عودى ليس لكى هنا مكان
اصطفق الباب بعنفوان
تصتدم الامواج بصخرة تنهار
رباه ما كل تلك الاخطار
ذابت تحت قدمى الاحجار
هويت فى قبو بﻻ قرار
علقت بذاكرتى كلمات
لطالما سمعتها
عشقت صمتى ﻻنه
ابلغ من كلمات انطق بها
عانقت الغربة وسط الاهل
وتركت ارواحا صدمتنى بها
وقابلت امواجا عصفت بى
عاركتنى وعاركتها
اغرقتنى حتى الموت
هزمتنى و هزمتها
لكن حبا جاء واجتاحنى
كأن حياتى عثرت بهدفها
على ضفاف شاطئ معا سرنا
ﻻ نسمع لأحد سوى همساتنا
ﻻ نفقه حديث بشر اﻻ حديثنا
ﻻ يتكلم بيننا اﻻ دمعنا
تلتصق يدانا من خوفنا
نحتضن نفسنا بنفسنا
يا اقدارنا لم لعبتى بنا

بقايا شاعرة داليا محمود
22

عن abdallah

شاهد أيضاً

أقلام وأدباء من الجزائر:المبدع العصامي والرحالة : محمد العيد بهلولي/ بقلم: الطيب عبادلية – الجزائر/ جريدة الدّيار التّونسيّة

في رسالة الشوق من رواية الرحيل والذي يوسمها برواية المنفى يقول محمد العيد بهلولي : ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − تسعة =