الرئيسية / اخر الاخبار / كيلنتون : التدخل في ليبيا كان قرارا صائبا

كيلنتون : التدخل في ليبيا كان قرارا صائبا

في جلسة استماع استمرت ثماني ساعات أمس، دافعت وزيرة الخارجية السابقة والمرشحة لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون عن أدائها خلال الاعتداء على قنصلية بلادها في مدينة بنغازي الليبية في 11سبتمبر2012، حين قتل أربعة أميركيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنز.
وأكدت أنها تتحمل «كل المسؤولية»، وأن التدخل في ليبيا كان «قراراً صائباً، إذ يجب أن تقود الولايات المتحدة الساحة الدولية، وليس أن تنسحب منها».
وبدت كلينتون هادئة ومتماسكة خلال الجلسة التي أرادها جمهوريو مجلس النواب «ساخنة» لتهديد حظوظها الانتخابية، وأجابت فيها عن أسئلتهم حول بريدها الإلكتروني والوضع الأمني في بنغازي والفشل في حماية السفير السابق ستيفنز وثلاثة أميركيين قضوا في هجوم بنغازي.
واستحضرت الوزيرة السابقة مرتين اعتداء «حزب الله» على السفارة الأميركية وقوات مشاة البحرية لأميركية (مارينز) في بيروت عام 1983 في عهد إدارة الرئيس الجمهوري الراحل رونالد ريغان، مثالاً على «خطورة المهمات الأميركية في الخارج».
وقالت: «لا يجب أن ننسحب من العالم وألاّ نرسل ديبلوماسيينا الى أماكن خطرة. واجبنا القيادة رغم الأخطار الموجودة». وأضافت: «لن نستطيع أبداً منع كل الاعتداءات الإرهابية أو الحصول على أمن مثالي، وعلينا حتماً أن نرضى بوجود درجة خطر معيّنة».
ودافعت بقوة عن التدخل ضد نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي الذي «حمل دماء أميركيين» بهدف «منعه من ارتكاب مجزرة ضد شعبه». وقاربت هذا التدخل ضمناً بتجربة العراق، «إذ لم يطأ ليبيا جندي أميركي، ولم نكن منفردين». وأشارت الى أن التدخل نجح في مرحلة أولى في إجراء انتخابات «نموذجية بكل المقاييس قبل صعود الميليشيات».
وحضت كلينتون النواب الجمهوريين والديموقراطيين على الالتفاف حول أجندة مشتركة للأمن القومي الأميركي، وقيادة الساحة الدولية، مشددة على أهمية الدور العربي الذي ساعد في ليبيا حيث رفضت اعتبار الوضع «كارثياً».
هيلاري كلينتون 2_0

عن abdallah

شاهد أيضاً

ما هي الدول التي نجت من الوباء حتى الآن

غزا فيروس كورونا مشارق الأرض ومغاربها، ووصفته منظمة الصحة العالمية بـ”الجائحة”، إلا أن دولا قليلة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 19 =