الرئيسية / اخر الاخبار / تونس: حزب التحرير السلفي يدعو إلى إسقاط النظام

تونس: حزب التحرير السلفي يدعو إلى إسقاط النظام

دعا حزب التحرير ، في بيان له اليوم الجمعة 30 أكتوبر 2015، إنه “حزب عنيد في الحق و جراح ماهر و سباق إلى حماية البلاد و العباد”، داعيا الحكومة إلى “الحياء و الإستماع إلى مقولاته بخصوص البدائل الإقتصادية الكفيلة بإجتثاث الإستعمار الليبرالي الرأسمالي”.
و أكد حزب التحرير أنه متمسك بتحقيق استحقاقات “الثورة” التونسية التي خذلتها الحكومة عبر الكفاح السياسي و تعبئة الرأي العام و الصراع الفكري.
و اعتبر أن الحكومة التونسية توشك أن تسير بالبلاد نحو الهاوية بتعنتها و مكابرتها، وفق تقديره.
و كان المكلف بالإعلام برئاسة الحكومة، ظافر ناجي، قد أشار أمس الخميس إلى أن حزب التحرير “وضع نفسه محل المدافع عن الإسلام والمسلمين و المصلين رغم أن تكليف الأيمة و إقالتهم من شأن وزارة الشؤون الدينية”.
و أكد ظافر ناجي أن الحزب المذكور يدعو إلى العنف، و هو “ما لا يتطابق مع الدستور التونسي القائم على الديمقراطية”، متابعا بأن الحكومة تعتزم رفع قضية ضده.
يشار إلى أن حزب التحرير كان قد أصدر منذ يومين بيانا، تضمن دعوة إلى ممارسة العنف ضد الدولة و إسقاط نظام الحكم بقوله “يجب على المسلمين في أرض عقبة بن نافع أن يدركوا أن ثورتهم قد سرقت من قبل العلمانيين الذين يفصلون الدين عن حياتهم، ويجب عليهم أيضا إدراك أن تغيير الحكومات و المنفذين لسياسات الغرب الصليبي في البلاد لن يغير من حالهم شيئا، ولذلك عليهم مواصلة ثورتهم باتجاه إكتمال فصولها، وذلك بقلع النظام العلماني القائم في البلاد، ويجب عليهم المطالبة بإقامة نظام الخلافة على منهاج النبوة في تونس، وليعلموا أن بين ظهرانيهم رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه من شباب حزب التحرير، فهم الرائد الذي لا يكذب أهله، وقد أعدوا كل ما يلزم من فكر وفقه وسياسة للحكم بما أنزل الله في ظل دولة العدل المتمثلة بدولة الخلافة على منهاج النبوة، وهم من الأمة و لها، فهلم أيها المسلمون في تونس، وجهاء ومفكرين و أهل قوة ومنعة لإعطاء النصرة لحزب التحرير حتى يكنس الإستعمار وعملاءه من هذا البلد الطاهر و يحكم بالكتاب و السنة وحدهما”.
و كانت وزارة الشؤون الدينية قد قامت مؤخرا بعزل الناطق الرسمي بإسم حزب التحرير السلفي رضا بلحاج من إمامة مسجد سيدي عبد الحميد بسوسة،
15

عن abdallah

شاهد أيضاً

ما هي الدول التي نجت من الوباء حتى الآن

غزا فيروس كورونا مشارق الأرض ومغاربها، ووصفته منظمة الصحة العالمية بـ”الجائحة”، إلا أن دولا قليلة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 2 =